قازاخستان تجري انتخابات تختبر الاستقرار بعد اضطرابات في بلدة نفطية

Sun Jan 15, 2012 5:31am GMT
 

الما اتا 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - بدأ الناخبون في قازاخستان في الادلاء بأصواتهم اليوم الاحد في انتخابات تهدف الى ادخال حزب ثان البرلمان وتخفيف السخط المتزايد بعد اعمال الشغب القاتلة التي هزت صورة الاستقرار التي حققها الزعيم المخضرم نور سلطان نزارباييف لاكبر اقتصاد دول اسيا الوسطى .

ولا أحد يشك في ان حزب نور اوتان الذي يتزعمه نزارباييف سيفوز باغلبية ساحقة. وسيضمن الحزب الذي يحل ثانيا وجودا في البرلمان المؤلف من 107 اعضاء سواء اجتاز الحد الادنى من نسبة الاصوات اللازمة لدخول البرلمان وهو سبعة في المئة ام لا .

ولكن لم يسمح لاشد معارضي نزارباييف بالترشح كما ان الحزب الذي من المتوقع ان يحل ثانيا هو جماعة مؤيدة لقطاع الاعمال يرأسها عضو سابق في الحزب الحاكم.

ويحكم نزارباييف (71 عاما)قازاخستان منذ الاستقلال عن الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ومازال يحظى بشعبية كبيرة في معظم انحاء قازاخستان . واتاحت ثروة قازاخستان المنتجة للنفط تفادي اشكال الاضطرابات التي شوهدت في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في اسيا الوسطى لفترة طويلة.

ولكن الشكاوى تزايدت من ان كثيرين مازالوا فقراء في الوقت الذي زاد فيه ثراء نخبة قليلة من الناس. وتفجر الغضب الشهر الماضي في منطقة مانجيستو الواقعة في غرب البلاد الشهر الماضي حيث قام عمال نفط عزلتهم شركاتهم المملوكة للدولة من وظائفهم باحتجاجات .

ويقول مسؤولون ان 17 شخصا قتلوا في اشتباكات اطلقت خلالها الشرطة الذخيرة الحية .

أ ص (سيس)