كمبوديا تحظر على مواطناتها العمل في المنازل بماليزيا

Sat Oct 15, 2011 5:17am GMT
 

فنومبينه 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال هون سين رئيس وزراء كمبوديا ان بلاده حظرت على الكمبوديات الذهاب للعمل في ماليزيا كخادمات بعد سلسلة من التقارير المروعة عن تعرض البعض منهن للضرب والاغتصاب.

ويأتي الإجراء بعد حظر مماثل فرضته اندونيسيا على مواطناتها بعدم قبول وظائف جديدة للعمل المنزلي في ماليزيا حيث يشيع وجود خادمات لدى اسر الطبقة المتوسطة والذي يرجع في بعض منه لزيادة عدد العمالة المهاجرة.

وقال عضو البرلمان مو سوتشوا المنتمي لحزب سام رينزي في تصريح لرويترز عقب القرار "أود ان أوجه الشكر لرئيس الوزراء على هذا التعليق."

وقال مركز التعليم القانوني للمجتمع الذي ينصب عمله على الانتهاكات التي ترتكب بحق عمال المنازل انه وردته تقارير أفادت بأن ثلاث خادمات قتلن في ماليزيا وان اثنتين اخريين تعرضتا للاغتصاب واحتجزتا في مكان معزول علاوة على عدم السماح لأي منهما بالاحتفاظ بجواز سفرها.

وكانت اندونيسيا حظرت على مواطناتها في عام 2009 العمل كخادمات في ماليزيا بعد سلسلة من الحالات التي حظيت باهتمام اعلامي تعرض فيها عمال لانتهاكات جسدية على ايدي ماليزيين وتسببت في مظاهرات مناهضة لها في جاكرتا.

وعقد كلا البلدين مناقشات وتوصلا لاتفاق في ابريل نيسان من نفس العام بعدما تعهدت ماليزيا بتحسين ظروف العمل لكن اندونيسيا لم تسمح بعد باستئناف مثل هذا النوع من العمل مما ادى لنقص متزايد في عمال المنازل في البلد الآسيوي.

وتعتمد ماليزيا على العمال الاجانب الذين يصل عددهم لنحو مليوني شخص او نحو 21 في المئة من قوة العمل في البلاد.

وتعتبر اندونيسيا المصدر الرئيسي للعمالة الاجنبية في ماليزيا. ويستأجر واحد من كل 16 ساكنا في العاصمة الماليزية عاملا اندونيسيا وفقا لبيانات السفارة الاندونيسية.

وقررت شركات إلحاق العمالة الكمبودية هذا العام عدم ارسال خادمات الى الكويت بعد شكاوى من جماعات مدافعة عن حقوق الانسان بوقوع انتهاكات من قبل ارباب العمل هناك.

م ع ذ - أ ص (من)