ليبيا تضم الثوار السابقين إلى الجيش ابتداء من يناير

Sun Dec 25, 2011 10:25pm GMT
 

من محمود حبوش

طرابلس 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الدفاع الليبي اليوم الاحد ان ليبيا ستضم آلافا من الثوار السابقين الذين ساهموا في الاطاحة بمعمر القذافي إلى القوات المسلحة ابتداء من يناير كانون الثاني.

وتأتي هذه الخطوة اختبارا لقدرة الحكومة على اقناع قادة الثوار بالتخلي عن قيادتهم لمقاتليهم.

وعلى الرغم من ان الثوار التزموا بالموعد النهائي الذي فرضه المجلس الوطني الانتقالي للانسحاب هذا الاسبوع من العاصمة طرابلس ما زالت بعض الميليشيات التي يقودها قادة متنافسون يسيطرون على بعض المنشآت ونقاط التفتيش في انحاء المدينة.

ومنح غياب جيش فعال وشرطة قادرة المجال للميلشيات للقتال في معارك تنافس على النفوذ بعد انتهاء الانتفاضة التي اطاحت بمعمر القذافي بعد حكم دام 42 عاما.

وقال اسامة الجويلي وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية في مؤتمر صحفي حضره وزير الداخلية فوزي عبد العال ان برنامج دمج الثوار يتضمن دمجهم في عديد من المجالات ومن بينها الجيش.

واضاف الجويلي وهو قائد ميليشيا من الزنتان القت القبض على سيف الاسلام نجل القذافي في نوفمبر تشرين الثاني ان الفكرة من هذا البرنامج هي ضخ دماء جديدة في الجيش كان القذافي يهمشها.

وقال عبد العالم ان الدعوة ستوجه للثوار ايضا كي يتولوا وظائف في وزارة الداخلية التي قال انها تحتاج إلى موظفين. وقال ان الثوار من الممكن ان يتقدموا ايضا للحصول على وظائف مدنية في المصالح الحكومية من خلال وزارة العمل.

ويعني رفع عقوبات مجلس الامن التابع للامم المتحدة المفروضة على البنك المركزي الليبي وشركة فرعية ان القادة الانتقاليين سيضعون ايديهم الاموال التي يمكنهم استخدامها في منح الثوار وظائف حكومية جيدة الاجر.   يتبع