الرئيس اليمني يدعو إلى انتخابات مبكرة واستمرار العنف

Sun Sep 25, 2011 11:22pm GMT
 

من ايريكا سولومون ومحمد الغباري

صنعاء 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - القى الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اول كلمة له منذ عودته إلى اليمن اليوم الاحد لم يتعهد خلالها بالتنحي واكتفى بالدعوة لاجراء انتخابات مبكرة في خطوة لن ترضي على الأرجح المحتجين الذين يطالبون برحيله الفوري.

وقال صالح الذي كان يتحدث بعد سادس يوم من موجة عنف ارتفع فيها عدد القتلى إلى اكثر من 100 شخص انه ملتزم بنقل السلطة من خلال انتخابات.

لكن منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيله في يناير كانون الثاني كان الرئيس اليمني يسرف في مقترحاته لإنهاء العنف دون أن يتضمن ايا منها امكانية تخليه عن السلطة.

ويتهم المحتجون صالح وعائلته والحكومة بالفساد على نطاق واسع وعدم معالجة الفقر والفوضى في بلد يمتلك فيه شخص من بين كل شخصين سلاحا ناريا.

وعاد صالح يوم الجمعة من السعودية حيث كان يتلقى العلاج بعد محاولة اغتياله في يونيو حزيران .

واكد صالح في كلمته قبوله لخطة نقل السلطة التي اقترحها مجلس التعاون الخليجي وقال ان نائب رئيس الجمهورية يملك التفويض اللازم لإجراء المحادثات مع المعارضة.

وقال صالح في خطابه التلفزيوني "ولنتجه جميعا نحو الحوار والتفاهم والتداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع وانتخابات رئاسية مبكرة."

واعتمر صالح غطاء رأس تقليديا لفه حول رأسه وعنقه بينما غطت باقة من الزهور يديه فيما بدا محاولة لإخفاء الاصابات التي اصيب بها في التفجير الذي وقع في قصره الرئاسي.   يتبع