رئيسة ليبيريا تحث الناخبين على تجاهل دعوة منافسها لمقاطعة الانتخابات

Sat Nov 5, 2011 11:50pm GMT
 

مونروفيا 5 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - حثت رئيسة ليبيريا ايلين جونسون سيرليف الناخبين اليوم السبت على تجاهل دعوة منافسها لمقاطعة الانتخابات قائلة ان هذه الخطوة غير قانونية وتهدف الى ترهيب الليبيريين.

وكررت نداءها كل من الولايات المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا(ايكواس) واللتين انتقدتا هذه الخطوة واشارتا الى انهما ستعترفان بالانتخابات على اية حال.

وكان ونستون توبمان منافس سيرليف في جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة في ليبيريا والمقرر اجراؤها في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني قد قال امس الجمعة انه لن يشارك في هذه الجولة ولن يعترف بنتائجها لان هذه العملية متحيزة ضده.

وتخاطر هذه المقاطعة بتعطيل ثاني انتخابات تشهدها ليبيريا منذ انتهاء الحرب والتي ينظر اليها على انها مقياس لمدى التقدم الذي حققته ليبيريا الغنية بالمعادن منذ انتهاء سنوات الحرب في عام 2003.

ودعا توبمان الى تنظيم مظاهرة اليوم السبت ولكن بحلول ساعة متأخرة من بعد ظهر اليوم لم تظهر اي علامة على وجود احتجاجات ملحوظة. ورغم ذلك شددت اجراءات الامن مع قيام الامم المتحدة والشرطة الليبيرية بدوريات في الشوارع.

وقالت سيرليف في كلمة اذاعية للشعب"لا تخضعوا للخوف والترهيب. لا تسمحوا لاي سياسي ان يحتجز بلدكم رهينة."

وقالت وزارة الخارجية الامريكية انها شعرت بخيبة امل بسبب قرار حزب توبمان وتشجع الليبيريين على المشاركة في جولة الاعادة.

واتهمت ايكواس توبمان بمحاولة تقويض عملية الانتخابات والتراجع عن المحادثات التي اجراها معها.

وقالت ايكواس ايضا انه طالما اعتبرت انتخابات 28 نوفمبر انها مرت بسلاسة واقرها"مراقبون موثوق بهم" فانها ستعترف بالنتيجة.

أ ص (سيس)