ميدفيديف يتعهد ببقاء روسيا بعيدة عن الركود خلال حكم بوتين

Sun Oct 16, 2011 1:36am GMT
 

من الفريد كوبرس

موسكو 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تعهد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف امس السبت بأن تبادلا مقترحا للمناصب يعود بفلاديمير بوتين للكرملين العام المقبل لثالث فترة رئاسية لن يكون بداية لحقبة من الركود في روسيا.

وأبلغ ميدفيديف جمهورا داخل قاعة اغلبه من انصار حزب روسيا المتحدة "انهم يحاولون إرهابنا بالركود. أود ان اقول كلمات قليلة بشأن ذلك. لن يحدث."

وكان فلاديمير بوتين رئيس الوزراء اعلن في الشهر الماضي خلال المؤتمر العام لحزب روسيا المتحدة انه سيخوض الانتخابات الرئاسية في مارس اذار 2012 على ان يخلفه شريكه السياسي ميدفيديف في رئاسة حكومة إصلاحية شابة.

ويقول نقاد ان عودته للكرملين قد تنذر بحقبة من الركود في اكبر بلد بالعالم.

وبينما لا يزال يتصدر بوتين استطلاعات الرأي كأفضل السياسيين الذين يحظون بالثقة في روسيا إلا ان شعبية حزب روسيا المتحدة المنتمي له تتراجع مع قرب الانتخابات البرلمانية المقررة في الرابع من ديسمبر كانون الأول التي يأمل فيها الحزب ان تضع ميدفيديف في منصب رئيس الوزراء.

ووجه ميدفيديف البالغ من العمر 46 عاما الذي كان يرتدي سترة زرقاء وقميصا دون رابطة عنق خطابه لاحد النقاد القليلين الذين كانوا بين الحضور والذي اشار الى القلق الناجم عن الفساد والاعتماد على صادرات المواد الخام ونقص المؤسسات الديمقراطية. ورد الرئيس بأنه عمل على تقليل هذه المشكلات خلال فترة حكمه.

وابلغ ميدفيديف الحضور قائلا "لهذا السبب ارى اداة واحدة فقط ستسمح لنا بمواصلة العمل. اقول انه بالاخلاص التام لا تتخلوا عن القوة." وكان ميدفيديف يتحدث امام نحو 200 شخص في حدث اشبه بالبرامج الحوارية اذيع على التلفزيون الرسمي.

وجدد الرئيس ايضا دعواته باصلاح الحكومة وقال "اذا نجحنا في تنفيذ برنامجنا السياسي...ستتكون الحكومة الروسية من (مجموعة) جديدة بالكامل من الناس واعتقد ان ذلك ضروري للغاية لبلدنا."

وقال نشطاء بارزون في حقوق الانسان ان الانتخابات البرلمانية لن تلتزم بالمعايير الديمقراطية واتهموا الدولة بتفكيك الأسس الداعمة لاجراء انتخابات ديمقراطية منذ وصل بوتين للسلطة.

م ع ذ - أ ص (سيس)