26 كانون الأول ديسمبر 2011 / 02:17 / منذ 6 أعوام

تحقيق- لا مؤشرات على تنامي سلطة زوجة عمة زعيم كوريا الشمالية الجديد

(اعادة مصححة لتوضيح ان جانج سونج ثايك هو زوج عمة كيم جونج اون وليس عمه)

من سونج ون شيم

سول 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أظهرت صور عرضها تلفزيون كوريا الشمالية اليوم الاحد جانج سونج ثايك القوة الكامنة وراء عرش الدولة الشيوعية وهو يرتدي زيا عسكريا عليه شارة جنرال في علامة اخرى على تزايد نفوذه بعد وفاة كيم جونج ايل.

أظهرت الصور التي قال التلفزيون الرسمي إنها التقطت امس السبت جانج في مقدمة صفوف ضباط الجيش الذين رافقوا كيم جونج اون اصغر ابناء كيم جونج ايل وخليفته وهم يلقون نظرة الوداع الاخيرة امام جثمان كيم.

واعلنت كوريا الشمالية يوم الاثنين الماضي ان كيم جونج ايل توفي متأثرا بأزمة قلبية يوم 17 ديسمبر كانون الاول. ويرقد جثمانه في ضريح في بيونجيانج. ويعتقد ان عمره 69 عاما عندما وافته المنية.

وأثارت وفاته المخاوف بشان الخلافة في الدولة الشيوعية المنعزلة التي تحكمها اسرة كيم بعد قليل من انتهاء الحرب العالمية الثانية. كما اصابت جارتيها اليابان وكوريا الجنوبية وكذلك الولايات المتحدة حليفة سول بالتوتر حيث تنتظر لترى كيف ستسير الخلافة في الدولة التي لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها.

وأشادت وسائل الاعلام الرسمية بكيم جونج اون امس ووصفته ”بالقائد الاعلى“ للقوات المسلحة الكورية الشمالية البالغ قوامها 1.1 مليون جندي وهو اللقب الذي كان يتقلده والده.

وفي حين وصف كيم الاصغر بأنه ”الخليفة الاعظم“ أبلغ مصدر كبير رويترز الاسبوع الماضي ان بيونجيانج ستتحول من دكتاتورية الرجل القوي الى زمرة من الحكام بينهم الجيش وجانج زوج عمة كيم جونج اون.

كما ينادى كيم جونج اون وهو في اواخر العشرينات بلقبه الرسمي وهو نائب رئيس اللجنة المركزية العسكرية للحزب الحاكم في كوريا الشمالية.

وتزوج جانج ابنة مؤسس البلاد كيم ايل سونج عام 1972 لينضم للاسرة الحاكمة.

وقال مسؤول في سول على دراية بالامور في كوريا الشمالية إنها المرة الاولى التي يظهر فيها جانج على شاشة التلفزيون الرسمي وهو يرتدي زيا عسكريا. وجرى تفسير ظهوره على انه يعني حصوله على دور رئيسي في الجيش القوي لكوريا الشمالية الذي تعهد بالولاء لكيم جونج اون.

وتقول مصادر ذات علاقة وثيقة بكوريا الشمالية والصين ان جانج هو القوة الحقيقية وراء عملية الخلافة في بيونجيانج.

وتجهز وسائل الاعلام الحكومية في كوريا الشمالية آلتها الدعائية منذ امس في محاولة على ما يبدو لتمرير خلافة كيم جونج اون واظهار متانة قبضته على الجيش الذي يحاول تطوير ترسانة نووية.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للانباء ان الحكومة اليابانية ستجري مشاورات مع حكومات المقاطعات المطلة على ساحل بحر اليابان التماسا لتأييدها لاستقبال الكوريين الشماليين في حالة حدوث تدفق للاجئين.

وقالت كيودو ان اليابان اختارت بالفعل عدة منشآت عامة في مقاطعات مثل نيجاتا وايشيكاوا وفوكوكا لتكون اماكن ايواء مؤقتة للاجئين الكوريين الشماليين لكن ينبغي للحكومة توسيع القائمة.

ويقول خبراء إن طوكيو وضعت خططا طارئة لاحتمال وصول عشرات الالاف من اللاجئين الى موانئها لكنها لم تحصل على موافقة محلية على هذه الخطط وهو ما يمثل صداعا محتملا.

وأبلغ رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا المسؤولين المحليين يوم الاثنين بالتحسب لجميع الظروف الطارئة. ومن المقرر ان يصل نودا الى بكين في وقت لاحق من اليوم لاجراء محادثات مع الزعماء الصينيين وسط توقعات بأن تحتل المستجدات في كوريا الشمالية موقعا متقدما على جدول اعمالها.

وكانت الصين داعما كبيرا لكوريا الشمالية خلال عقود من العزلة وسيلتقي نودا بالرئيس هو جينتاو ورئيس الوزراء ون جيا باو خلال زيارته التي تستمر يومين. ومن المتوقع ان يتفقوا على العمل معا للحفاظ على الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

ولا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية الرسمية بعد انتهاء الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 بوقف لاطلاق النار وليس هدنة.

(شارك في التغطية ماري سايتو في طوكيو)

ع أ خ - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below