خبراء يطورون نطف فئران لعلاج العقم بين البشر

Sat Aug 6, 2011 3:10am GMT
 

هونج كونج 6 أغسطس اب (رويترز) - قال باحثون يابانيون امس الجمعة انهم استخدموا خلايا جذعية جينية لانتاج نطفة فأر صحيحة بالحقن المجهري في تطور قد يساعد في علاج العقم بين البشر.

ويمثل الكشف الذي نشر بدورية "سل" خطوة إلى الامام فيما يتعلق باستخدام الخلايا الجذعية في الطب المتجدد.

والخلايا الجذعية هي الخلايا الرئيسية في الجسد ومصدر كل الخلايا والانسجة. ولأنه بمقدورها التكاثر والتطور الى اشكال مختلفة من الخلايا يأمل الخبراء في تسخيرها لعلاج الامراض والاعتلالات بما فيها السرطان والسكري.

ونزع علماء في جامعة كيوتو خلايا جذعية من اجنة فئران وتمكنوا من تحويلها الى نوع من خلايا اولية يعرف عنها تطورها الى بويضات او نطف فئران.

وقام العلماء بعد ذلك بزرع الخلايا في خصيتي فأر ذكر عقيم الذي بدا انه تمكن من انتاج نطف صحيحة.

وقال ميتينوري سايتو قائد فريق البحث والاستاذ بقسم التشريح والاحياء بجامعة كيوتو "نزعت النطفة على الفور من الخصيتين وخصبت بالبويضة مجهريا."

ومضى يقول "عقب التخصيب صنعنا مجموعتين من الاجنة وتم نقلهما الى رحم الام وانتجتا فئرانا صحيحة (تكاثرت بشكل طبيعي)."

واظهرت التجربة للعلماء كيف يمكن اعداد الخلايا الاولية لتتطور في النهاية الى نطفة او بويضة.

وقال سايتو لرويترز عبر الهاتف "لدينا مواد ضخمة لنعمل عليها الآن ...يمكننا ان نسرع دراستنا (لتتصدى) لقضية العقم البشري."   يتبع