المحتجون المطالبون بإنهاء الحكم العسكري لمصر يزيدون ضغطوطهم

Sat Nov 26, 2011 4:19am GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - زاد ألوف المحتجين المصريين اليوم السبت ضغوطهم لحمل المجلس الأعلى للقوات المسلحة على تسليم السلطة لمجلس رئاسي مدني.

وطرح سياسيون اسم المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية لرئاسة حكومة بديلة للحكومة التي كلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري بتشكيلها بعد استقالة الحكومة الحالية بقيادة عصام شرف.

وبدأ محتجون اعتصاما في شارع مجاور لمقر مجلس الوزراء وقال بعضهم إنهم يعتزمون منع الجنزوري من دخول المقر.

وكان عشرات الألوف نظموا مظاهرات ومسيرات حاشدة أمس الجمعة طالبت بإنهاء إدارة المجلس الأعلى للقوات المسلحة لشؤون البلاد.

وجاءت المظاهرات بعد اعتصام في ميدان التحرير بوسط القاهرة بدأ ليل الجمعة الماضي وتخللته اشتباكات عنيفة بين معتصمين وقوات الأمن أوقعت 41 قتيلا وألوف المصابين.

وقال الناشط والروائي علاء الأسواني لمئات من النشطاء الذين هتفوا بسقوط الإدارة العسكرية للبلاد إن مشاورات سياسيين أسفرت عن اختيار البرادعي لقيادة حكومة إنقاذ وطني معبرة عن نشطاء ميدان التحرير.

وأضاف أن ما سموه مجلس أمناء الثورة تشكل من ساسةونشطاء.

وخلال حديث الأسواني للنشطاء في وسط ميدان التحرير هتف رجل "الشعب يريد إعدام المشير" في إشارة إلى المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة.   يتبع