اسرائيل تتعهد بالتسامح مع الاحتجاجات الفلسطينية

Tue Sep 6, 2011 7:47am GMT
 

من دان وليامز

تل ابيب 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال ضابط اسرائيلي كبير إن الجنود الاسرائيليين سيظهرون "قدرا اكبر من التسامح" تجاه المظاهرات الفلسطينية عما كان يحدث في الماضي وذلك بفضل تلقيهم تدريبات على مكافحة الشغب مع الاستعانة بمعدات جديدة لتلافي سقوط قتلى او جرحى.

وتخشى اسرائيل من ان ينظم الفلسطينيون احتجاجات واسعة النطاق في الوقت الذي نحا فيه الزعماء الفلسطينيون محادثات السلام المتعثرة جانبا فيما سعوا الى الحصول على اعتراف بدولة فلسطينية في الأمم المتحدة هذا الشهر.

وكانت ازمة مماثلة وقعت عام 2000 مما أثار انتفاضة فلسطينية واجهتها اسرائيل بحملات عسكرية مما تمخض عن سقوط اعداد كبيرة من القتلى بين المحتجين العزل.

وفي مايو ويونيو الماضيين احتشدت جموع غفيرة من المؤيدين للفلسطينيين من لبنان وسوريا ممن كانوا يرشقون بالحجارة على الحدود الاسرائيلية الحصينة في احتجاجين منفصلين.

وفتح الجنود الاسرائيليون النار ما ادى الى مقتل 13 شخصا على الجانب اللبناني من الحدود فضلا عن عدد غير مؤكد - تقول سوريا إنه بلغ 23 قتيلا فيما تعترض اسرائيل على الرقم - على الجانب السوري من الحدود.

وقال البريجادير جنرال مايكل ادلشتاين المسؤول عن خطط اسرائيل لمكافحة الشغب امس الاثنين إن القوات الاسرائيلية باتت الآن أفضل عتادا وتلقت تدريبات للسيطرة على الضفة الغربية المحتلة والحدود مع قطاع غزة ولبنان وسوريا.

وقال ادلشتاين للمراسلين الاجانب في بيان صحفي "تغيرت الموازين. لدينا المزيد من الوسائل لاستخدامها لذا فان استخدام الاسلحة القاتلة سيتراجع."

واضاف انه لا توجد خطط لتعزيز التحصينات العسكرية التي كانت تنفذ اساليب غير مميتة في مكافحة الشغب.   يتبع