الصين ستعترف بالمجلس الانتقالي الليبي "حين تكون الظروف مواتية"

Tue Sep 6, 2011 9:00am GMT
 

(لاضافة تفاصيل واقتباسات)

بكين 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الثلاثاء إن الصين ستعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي كحكومة شرعية لليبيا "حين تكون الظروف مواتية" دون ان تحدد ماهية هذه الشروط.

ولم تنضم الصين الى قوى غربية اعترفت رسميا بالمجلس الانتقالي الليبي بوصفه السلطة الشرعية في ليبيا الا انها اعترفت بدوره الرئيسي في الوقت الذي اطاحت فيه قوات المعارضة الليبية بالزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي بعد ان تقدمت الى طرابلس العاصمة الشهر الماضي.

وقالت المتحدثة جيانغ يو في إفادة صحفية دورية إن الصين على اتصال وثيق بالمجلس الوطني الانتقالي وتؤيد دوره في ليبيا.

واضافت "خطوط اتصالاتنا بالمجلس الوطني الانتقالي سلسة."

ومضت تقول إن الصين ستشدد قيودها على صادرات الأسلحة بعد اعترافها بان شركات صينية لانتاج الاسلحة أجرت محادثات مع ممثلين عن قوات القذافي في يوليو تموز بشأن مبيعات سلاح.

ولدى القيادات الجديدة في ليبيا ادلة تؤكد ان القذافي اشترى اسلحة هذا العام من تجار في الصين واوروبا ممن يخالفون العقوبات وكان كثير منها عن طريق الجزائر الا ان هذه القيادات اختلفت فيما بينها بشأن كيفية الرد على الحكومات التي اخفقت في وقف هذه الصفقات.

وتقول الصين إنها لم تصدر اسلحة الى ليبيا مؤكدة التزامها بقرار اصدرته الامم المتحدة ويقضي بحظر بيع اسلحة لطرابلس.

وقالت جيانغ "أود ان اؤكد على ان الصين ستنفذ قرار الامم المتحدة بحزم وستعزز من سيطرتها على الصادرات العسكرية."   يتبع