كوسوفو تتحرك للسيطرة على معابر حدودية يسيطر عليها الصرب

Tue Jul 26, 2011 9:42am GMT
 

متروفيتشا (كوسوفو) 26 يوليو تموز (رويترز) - حاولت شرطة كوسوفو الليلة الماضية السيطرة على معابر حدودية في منطقتها الشمالية التي يعيش فيها الصرب مما دفع جمهورية صربيا الى التحذير من تصاعد التوترات.

ويعتبر هذا أحدث خطوة تتخذها بريشتينا ضد صربيا التي كانت تحكم المنطقة من قبل بعد ان حظرت كوسوفو الاسبوع الماضي كل الواردات من صربيا.

وقال اوليفر ايفانوفيتش وزير الدولة الصربي لشؤون كوسوفو لرويترز "الموقف خطير للغاية."

وفي ساعة متأخرة من الليلة الماضية أرسلت كوسوفو قوات شرطة خاصة إلى منطقتها الشمالية التي يعيش فيها الصرب والتي لا تخضع لادارتها في محاولة للسيطرة على ثلاثة معابر حدودية.

وقالت الشرطة انها سيطرت على احد معبرين في المنطقة من صربيا الى كوسوفو لكن الصرب المحليين سدوا الطريق لمنعهم من الوصول الى المعبر الآخر.

وقال هاجردين كوتشي نائب رئيس وزراء كوسوفو "هذا التحرك ليس ضد السكان المحليين هناك...لكنها سياستنا لفرض سيادة القانون ان نسيطر على معابرنا الحدودية وان يكون لدينا نظام اقتصادي واحد والذي لم يعمل في هذا الجزء من البلاد طوال سنوات."

وصرح مسؤول في شرطة كوسوفو بأن أحد رجال الشرطة أصيب في انفجار قنبلة يدوية خلال الليل.

وكان صرب هاجموا المعبرين المعروفين باسم البوابتين 1 و31 وأشعلوا فيهما النار حينما اعلنت كوسوفو التي يؤلف فيها المواطنون المنحدرون من أصل ألباني نحو 90 في المئة من السكان الاستقلال عن صربيا في عام 2008 . ولم تسيطر كوسوفو عليهما منذ ذلك الحين.

وقال هانز ديتر ويتشر المتحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الاطلسي التي تنظم دوريات في كوسوفو رغم مرور أكثر من عشر سنوات على انتهاء الحرب انها نشرت قواتها لتكون كمنطقة عازلة بين الجانبين.   يتبع