16 كانون الأول ديسمبر 2011 / 22:23 / منذ 6 أعوام

مقتل ثلاثة واصابة العشرات في اشتباكات بين جنود ومحتجين في مصر

(لإضافة بيان الجيش وتحديث عدد الخسائر البشرية)

القاهرة 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قتل ثلاثة اشخاص على الاقل واصيب 257 في القاهرة اليوم الجمعة في اشتباكات بين جنود ومتظاهرين في اسوأ اعمال عنف منذ بدأت مصر اول انتخابات حرة في ستة عقود.

وسرعان ما اتسع نطاق المواجهات مع تدفق مزيد من الناس الى الشوارع في صورة نمطية تكررت اثناء الشهور التسعة من حكم الجيش بعدما اطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وقالت وزارة الصحة ان ثلاثة اشخاص قتلوا وأن 257 اصيبوا في الاضطرابات بوسط المدينة. وذكر احد العاملين بمستشفى ميداني أن شخصا ثالثا توفي متأثرا باصابته بطلقات رصاص.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية عن دار الافتاء المصرية قولها ان احد كبار مسؤوليها وهو عماد عفت قتل اثناء اعمال العنف.

وزادت حدة الاشتباكات بعد دخول الليل والقى المحتجون قنابل حارقة وحجارة على مبنى مجلس الوزراء وحطموا النوافذ وكاميرات الامن.

واطلق الجنود النار على متظاهرين كانوا يلقون الحجارة على مبنى البرلمان. ولم يتضح ما اذا كانت الشرطة تستخدم رصاصات مطاطية ام ذخيرة حية.

وقال نشطاء ان العنف اندلع الليلة الماضية عندما حاولت الشرطة العسكرية فض اعتصام امام مجلس الوزراء. واثار ذلك اشتباكات سرعان ما حولت الشوارع حول البرلمان إلى ميدان تراشق بالحجارة.

ونفى المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم في البلاد في بيان تلفزيوني ان تكون قواته قد حاولت تفريق المعتصمين.

كما نفى المجلس ان تكون قوات الجيش قد استخدمت الاسلحة النارية وقال ان العنف بدأ عندما كان احد ضباطه يقوم بالحفاظ على الامن خارج البرلمان عندما تعرض للاعتداء اثناء خدمته. وقال المجلس ان النائب العام سيشرع في التحقيق في الواقعة.

وتعالت اصوات سيارات الاسعاف بينما حاولت القوات تفريق نحو عشرة آلاف محتج بالهراوات وما قال شهود عيان انها بدت مهاميز كهربائية تستخدم في السيطرة على الماشية.

وانتشرت الانباء عن تعرض نشطاء بارزين على مواقع الشبكات الاجتماعية على الانترنت وانضم سياسيون من الاسلاميين والليبراليين لإدانة اساليب الجيش.

وتساءل محمد البرادعي المرشح المحتمل للرئاسة والرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية على تويتر ”حتى اذا كان الإعتصام مخالفًا للقانون هل يتم فضه بهمجية ووحشية هى فى ذاتها مخالفة أعظم لكل القوانين الإنسانية ؟ ليس هكذا تدار الأوطان.“

وكان الاعتصام امام مجلس الوزراء هو ما تبقى من احتجاجات كبيرة وقعت الشهر الماضي في محيط ميدان التحرير قتل خلالها 42 شخصا قبل وقت قصير من بدء الانتخابات البرلمانية في اول انتخابات حرة تشهدها مصر بعد الاطاحة بمبارك.

وقال شادي فوزي الناشط المطالب بالديمقراطية ان المجلس العسكري يريد افساد الانتخابات لأنه لا يريد للبرلمان ان تكون له الشرعية الشعبية حتى لا يتحدى سلطاته. واضاف انه لا يعتقد ان يسلم الجيش السلطة في يونيو حزيران كمان وعد.

واحرقت سيارات وجزء من بناية حكومية خلال اضطرابات اليوم الجمعة.

والقى جنود ورجال بملابس مدنية الحجارة من فوق سطح احد مباني البرلمان على المحتجين الذين ردوا بالقاء الحجارة وقطع الزجاج وقنابل المولوتوف.

واحرق المتظاهرون اطارات السيارات لتثير الدخان الاسود الكثيف بما يعوق الرؤية في الشارع من الأدوار العليا.

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below