باكستان توقف امدادات حلف الاطلسي بعد مقتل 28 شخصا في غارة

Sat Nov 26, 2011 10:43pm GMT
 

ياكاجوند (باكستان) 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هاجمت طائرات هليكوبتر ومقاتلات تابعة لحلف شمال الاطلسي نقطتي تفتيش عسكريتين في شمال غرب باكستان اليوم السبت مما ادى الى قتل نحو 28 جنديا وتفاقم ازمة في العلاقات الامريكية الباكستانية .

وردت باكستان باغلاق طرق الامداد الحيوية لقوات حلف شمال الاطلسي التي تقاتل في افغانستان وهي الطرق التي تستخدم لنقل ما يقرب من نصف احتياجات الحلف من الامدادات. كما قالت انها ستطلب من القوات الامريكية اخلاء قاعدة جوية تستخدم فيها طائرات بدون طيار تابعة لوكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي.آي.إيه) في شن هجمات على المتشددين.

وابدى مسؤولو حلف شمال الاطلسي والمسؤولون الامريكيون اسفهم بشأن القتلى الذين سقطوا من الجنود الباكستانيين مشيرين الى ان الهجوم كان خطأ ولكن لم يتضح بعد ملابساته.

وكان هذا اسوأ هجوم من نوعه منذ تحالفت باكستان مع واشنطن في الايام التي اعقبت هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على اهداف امريكية.

وصرح مسؤول كبير بادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما ان مسؤولين امريكيين اتصلوا بنظرائهم الباكستانيين من اسلام اباد وكابول وواشنطن ليبدوا"رغبتهم في العمل معا لتحديد ما حدث والتزامنا بالشراكة الامريكية الباكستانية التي تعزز مصالحنا المشتركة بما في ذلك محاربة الارهاب في المنطقة."

وأكدت القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان ان طائرات الحلف ربما قتلت جنودا باكستانيين في منطقة قريبة من الحدود الافغانية الباكستانية.

وقال الجنرال كارستن جاكوبسون المتحدث باسم قوة المعاونة الامنية الدولية (ايساف) انه "تم استدعاء دعم جوي اثناء تطور الموقف التكتيكي ومن الارجح ان هذا ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى باكستانيين."

وأضاف انه لا يمكنه ان يؤكد عدد الضحايا لكن ايساف تجري تحقيقا. وقال "نحن على علم بسقوط قتلى من الجنود الباكستانيين لكننا لا نعرف العدد. ولا نعلم حجم الحادث."

وأضاف "لن نسمح بأن يحدث اي ضرر لسيادة باكستان وتماسكها."   يتبع