المعارضة السورية تشكل مجلسا لمواجهة الاسد

Sat Jul 16, 2011 11:59pm GMT
 

من سليمان الخالدي وسيمون كاميرون مور

اسطنبول 16 يوليو تموز (رويترز) - شكلت جماعات المعارضة السورية المجتمعة في اسطنبول اليوم السبت مجلسا ذا قاعدة عريضة على امل تشكيل حكومة في الانتظار لملء فراغ اذا نجحت احتجاجات الشوارع في اسقاط الرئيس بشار الاسد.

والتقت المعارضة بعد يوم واحد من اكبر احتجاجات شهدتها سوريا حتى الان وربما تكون النتيجة التي توصلت اليها تمثل الحد الادنى الذي يمكن ان تأمل المعارضة في تحقيقه اذا كانت تريد تشجيع المحتجين الذين يخاطرون بحياتهم للمطالبة بانهاء حكم عائلة الاسد المستمر منذ 41 عاما.

وقال هيثم المالح وهو من الشخصيات المعارضة البارزة لرويترز في ختام الاجتماع الذي استمر يوما واحدا انهم سيعملون على التواصل مع جماعات المعارضة الاخرى لقيادة البلاد نحو الرؤية الديمقراطية الموجودة لديهم.

وحضر نحو 350 شخصا "المؤتمر الوطني للانقاذ" ولكن كثيرين جاءوا من خارج سوريا بعد ان غادروا البلاد منذ سنوات.

وكانوا يأملون بالتواصل مع المعارضة داخل سوريا من خلال اتصال عبر الفيديو بمؤتمر في دمشق ولكن ذلك الغي بعد ان استهدفت قوات الامن السورية مكان الاجتماع في اطار حملة قمع وحشية في العاصمة امس الجمعة.

وقتلت قوات الامن السورية 32 مدنيا على الاقل من بينهم 23 في العاصمة دمشق يوم الجمعة.

وقتلت الشرطة السرية أحد المحتجين وأصابت خمسة اليوم السبت عندما فتحت النار على متظاهرين مطالبين بالديمقراطية في بلدة البو كمال القريبة من الحدود مع العراق.

وتقدر جماعات حقوقية ان اكثر من 1400 شخص قتلوا في القمع الوحشي منذ بدء الانتفاضة في مارس اذار.   يتبع