الغرب يستعد للافراج عن مخزونات نفطية وايران تخطط لمناورات حربية

Sat Jan 7, 2012 1:00am GMT
 

طهران/لندن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلنت إيران امس الجمعة عن إجراء مناورات عسكرية جديدة في مضيق هرمز ولكن الغرب اعد خططا لاستخدام مخزونات النفط الاستراتيجية لتحل محل كل نفط الخليج تقريبا الذي سيفقد اذا اغلقت ايران مضيق هرمز وذلك حسبما قالت مصادر الصناعة ودبلوماسيون لرويترز.

واضافوا قولهم ان مديرين كبارا في وكالة الطاقة الدولية التي تقدم النصح الى 28 دولة مستهلكة للنفط ناقشوا يوم الخميس خطة قائمة للافراج عما يصل الى 14 مليون برميل يوميا من مخزونات النفط المملوكة للحكومات في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان وبلدان مستوردة أخرى.

ويمكن الحفاظ على هذا المعدل لمدة شهر مما يعوض معظم كمية النفط الخام التي تمر عبر اهم قناة ملاحية في العالم والتي يبلغ حجمها 16 مليون برميل يوميا والتي يمكن ان يوقفها اي حصار ايراني.

وهدد المسؤولون الايرانيون في الاسابيع الاخيرة باغلاق مضيق هرمز اذا الحقت عقوبات جديدة تهدف الى احباط البرنامج النووي الايراني ضررا بصادرات النفط الايرانية.

وقالت ايران في الاسبوع الماضي انها ستقوم بعمل اذا ارسلت الولايات المتحدة حاملة طائرات عبر المضيق واتبعت ذلك بالاعلان عن اجراء مناورات عسكرية جديدة بعد فترة وجيزة من الانتهاء من تدريبات بحرية استمرت عشرة ايام في البحار المجاورة.

وقال الاميرال علي فدوي قائد البحرية بالحرس الثوري الايراني إن المناورات التي تجري الشهر المقبل ستركز بشكل مباشر على مضيق هرمز.

ونقلت وكالة انباء فارس عن فدوي قوله "اليوم تسيطر الجمهورية الاسلامية الايرانية بشكل كامل على المنطقة وتتحكم في كامل الحركة فيها."

وتقول الولايات المتحدة التي ينتشر أسطولها الخامس في المنطقة والتي تفوق قوتها البحرية إيران بكثير إنها ستضمن بقاء المضيق مفتوحا. وقالت بريطانيا يوم الخميس إن أي محاولة لاغلاق المضيق ستكون غير قانونية وستبوء بالفشل.

وفي تخفيف بسيط للتوتر المتصاعد بين البلدين اعلنت وزارة الدفاع الامريكية امس الجمعة ان البحرية الامريكية انقذت 13 ايرانيا احتجزوا رهائن منذ اسابيع من قبل قراصنة استخدموا سفينتهم "كسفينة أم" لعملياتهم.   يتبع