حشود تهاجم الشرطة وتحرق سيارات بعد احتجاج في بريطانيا

Sun Aug 7, 2011 2:18am GMT
 

لندن 6 أغسطس اب (رويترز) - هاجمت حشود شرطة مكافحة الشغب واشعلت النار في سيارتين للشرطة وحافلة في شمال لندن اليوم السبت بعد احتجاج على قتل ضباط مسلحين رجلا بالرصاص في الاسبوع الماضي.

وانتشرت القلاقل بعد ان تجمع ما يصل الى 200 شخص قرب مركز شرطة توتنهام في المساء.

وقالت شرطة العاصمة البريطانية ان زجاجات القيت على افراد شرطة دورية مترجلة ودفعت احدي السيارات الى وسط الطريق الرئيسي قبل اشعال النار فيها.

واضافت ان شرطة مكافحة الشغب التي ارسلت الى الموقع تعرضت لهجوم من حشد كان يلقي زجاجات ومقذوفات.

وذكرت الشرطة ان ضابطا نقل الى المستشفى واصيب سبعة في اعمال الشغب.

ونظم الاحتجاج على اطلاق النار على الرجل البالغ من العمر 29 عاما والذي قتل بعد تبادل لاطلاق النار مع الشرطة يوم الخميس.

وكان هذا الرجل يركب سيارة اجرة عندما اوقفه ضباط مسلحون في اطار عملية مخطط لها سلفا. ونجا شرطي دون ان يصاب بأذى بعد ان اصابت رصاصة جهازه اللاسلكي.

وقال احد السكان المحليين لهيئة الاذاعة البريطانية(بي بي سي)"الوضع سيءفعلا.

"اشعر بعدم الامان..رأيت رجلا يتعرض لهجوم.يبدو ان هناك غضبا شديدا في توتنهام الليلة..لدى مغادرتي بدأوا يهاجمون مركز الشرطة."

أ ص (سيس)