17 أيلول سبتمبر 2011 / 03:57 / منذ 6 أعوام

اردوغان يخطب ود الليبيين بالحديث عن التاريخ

جوزيف لوجان

طرابلس 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - انضم المئات من الليبيين لرئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في صلاة الجمعة بالعاصمة طرابلس حيث انهال الثناء عليه لدعمه الانتفاضة ضد معمر القذافي.

واثنى رئيس الوزراء التركي الذي يروج لنموذج انقرة في المزج بين الاسلام والديمقراطية في دول شمال افريقيا على الثورة الليبية مستشهدا بعمر المختار باعتباره رمزا للتحدي الوطني ومقاومة الاستعمار.

وتحرك اردوغان بحرية بين المصلين بعد يوم من زيارة زعيمي فرنسا وبريطانيا طرابلس وسط اجراءات امنية مشددة. ويسعى القادة الثلاثة لتحقيق نفوذ في ليبيا بعد ثلاثة اسابيع من سقوط طرابلس في أيدي قوات المعارضة.

وقال مولود محمد المترجم المتقاعد البالغ من العمر 84 عاما الذي كان يرابض عند قاعدة عمود حجري يقيه من الحر ”ربما هذا من اجل مصالحه الشخصية ولكنه يساعد المسلمين يتعين عليك شكره. انه رجل لطيف.“

واصطف العديد من المصلين وهم يلوحون بعلم تركيا ذي اللونين الاحمر والابيض على امتداد اكثر من كيلومتر خارج الميدان الذي تغير اسمه حديثا الى ”الشهداء.“

وقال مهندس الكمبيوتر عبدالسلام محمد بعد انتظاره لمدة ساعة في الطابور مع ابنه الصغير البالغ من العمر خمسة اعوام ”(تركيا) ترددت في باديء الامر في دعم الثورة ولكن بعدما رأت وجود دعم ...من الحشود الليبية وقفت الى جانب الشعب الليبي.“

ومضى يقول ”لا توجد مقارنة. انه انظف من اي زعيم عربي.“

وختم اردوغان بليبيا اسبوعا من جولات النصر الدبلوماسي قادتها فرنسا وبريطانيا اللتان تولت قواتهما المسلحة قيادة الضربات الجوية ضد قوات القذافي.

وحظيت تركيا بشكر خاص من المعارضة الليبية عندما ارسلت سفينة حرستها طائرات حربية لإجلاء جرحى مدنيين من مدينة مصراتة المحاصرة في ابريل نيسان. وقد يكافيء حكام ليبيا الجدد تركيا على هذا الدعم بتوقيع عقود تجارية.

وإعادة تفعيل العلاقات التجارية بين البلدين امر ملح بالنسبة لتركيا التي لها تعاقدات في ليبيا تقدر قيمتها بما يصل الى 15 مليار دولار وسارعت بتوفير مساعدة لقيادة المعارضة بنحو 300 مليون دولار قبل شهر رمضان.

وحيا اردوغان المحتشدين في ميدان الشهداء بالعربية.

وأبلغ الزعيم التركي حشدا ضم الآلاف عقب انتهاء الصلاة ”اقدم التحية لاحفاد عمر المختار الابطال الذين صنعوا التاريخ.“

ومنوها الى ان الجمعة توافق الذكرى السنوية الثمانين لاعدام المستعمرين لعمر المختار ربط اردوغان بين انتفاضة ليبيا الحالية وبطلها الراحل ووصفهما بانهما يمثلان كفاحا من اجل الله والبلاد.

وقال اردوغان ”احيي من هنا في ميدان الشهداء الليبيين الذين ضحوا بحياتهم من اجل دينهم وبلدهم وحريتهم.“

وقال احد المصلين ويدعى عبدالرحمن حافظ ”لم اجد كلمات عندما قال ذلك. انه احساس تعجز الكلمات عن وصفه ...ومهما كانت دوافعه اشكره على ذلك.“

م ع ذ - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below