شركة بلاكووتر تسوي دعوى قضائية بشأن قتلى لها في العراق

Sat Jan 7, 2012 4:04am GMT
 

واشنطن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - وافقت الشركة الامنية الامريكية الخاصة التي كانت تعرف في السابق باسم بلاكووتر على تسوية دعوى قتل مع عائلات اربعة متعاقدين قتلوا في كمين مروع بالعراق عام 2004 يعرف بأنه لحظة فارقة في حرب العراق بالنسبة للشعب الامريكي.

وتوصلت الاسر لتسوية سرية مع اكادمي كما تعرف بلاكووتر حاليا ووافقت على التخلي عن القضية المرفوعة امام الدائرة الرابعة بمحكمة الاستئناف الامريكية في ريتشموند بولاية فرجينيا.

وكان المسؤول عن ادارة ممتلكات ستيفن هلفنستون ومايك تيج وجيريكو زوفكو وويسلي باتالونا قد رفع دعوى قضائية ضد بلاكووتر في عام 2005 بعد مقتل المتعاقدين الامنيين على ايدي مسلحين عراقيين خلال حراستهم لقافلة امدادات في الفلوجة.

وضرب المتعاقدون واحرقوا واعدموا. وكانت جثتان اثنتان تتدليان من جسر فوق نهر الفرات. وصدمت صور الاحداث الامريكيين في واحدة من اصعب الفترات على الولايات المتحدة خلال الاحتلال الامريكي.

وكانت بلاكووتر التي غيرت اسمها الى إكس.ئي سيرفيسيس ثم الى اكادمي نموذجا للسياسة الامريكية التي تتمثل في استئجار متعاقدين خصوصيين لاداء اعمال تولاها الجيش في السابق.

واتهمت الدعوى الشركة بإرسال المتعاقدين لبيئة شديدة الخطورة دون مركبات مدرعة واسلحة اوتوماتيكية والعدد اللازم من الافراد.

ورفض قاض اتحاد في نورث كارولاينا دعوى قضائية في يناير كانون الثاني الماضي عقب فشل جهود للتحكيم أمرت بها المحكمة. وتقدمت الجهة التي تتولى ادارة ممتلكات المتعاقدين المتوفين بدعوى استئناف امام الدائرة الرابعة لاعادة النظر في القضية.

ولم يتسن على الفور الاطلاع على تفاصيل التسوية.

م ع ذ - أ ص (سيس)(من)