كتاب يقول ميشيل اوباما اختلفت مع مستشارين بالبيت الابيض

Sat Jan 7, 2012 5:15am GMT
 

واشنطن 7 يناير كانون الثاني (رويترز) - كشف كتاب جديد عن ان السيدة الاولي في الولايات المتحدة والتي تتمتع بشعبية ميشيل اوباما لها علاقات متوترة مع عدد من كبار مستشاري البيت الابيض وانها دفعت الرئيس على متابعة قضايا صعبة سياسيا مثل اصلاح قانوني الرعاية الصحية والهجرة.

وصور كتاب "اوباما وزوجته" لجودي كانتور الصحفية في نيويورك تايمز ميشيل على أنها "مؤثرة وذات جاذبية بشكل محنك " و "لاعبة سياسية ماهرة على نحو متزايد" وذلك قبيل الانتخابات الرئاسية المتوقع ان تكون صعبة على زوجها الرئيس الامريكي باراك اوباما.

وحاربت ميشيل اوباما ضد تكتيكات سياسية تبناها رام ايمانيول كبير موظفي البيت الابيض سابقا وروبرت جيبس المدير الصحفي السابق للبيت الابيض مما دفع زوجها لتغيير مستشارين شعرت انهم كانوا يتصفون "بضيق الافق على نحو كبير ويفتقرون للتنظيم الكاف" وذلك وفقا لمقتطفات من الكتاب.

ونقل الكتاب عن اوباما قوله لبعض مساعديه "تشعر وكأن دفتنا غير موجهة في الاتحاه الصحيح."

ولم يتحدث اوباما وزوجته مع الكاتبة بشأن الكتاب الذي يعتمد على مقابلات مع اكثر من 30 من موظفي البيض الابيض السابقين والحاليين. ومن المقرر طرحه في الاسواق يوم الثلاثاء.

وانتقد البيت الابيض يوم الجمعة الكتاب وقال ان اوباما وزوجته لم يتحدثا للصحفية منذ 2009.

وقال اريك شولتز المتحدث باسم البيت الابيض "رغم انها تنسب في اغلبها للرئيس والسيدة الاولى لا تعكس العواطف والافكار واللحظات الخاصة الموصوفة في الكتاب سوى افكار الكاتبة."

ويقول الكتاب ان ميشيل المعروفة بحملتها للترويج للطعام الصحي والتمارين كان يعتقد في باديء الامر انه سيكون لها دور ضعيف في البيت الابيض وانها درست تأجيل انتقالها من شيكاجو بعد انتخاب زوجها في عام 2008.

ونقل عن مستشار سابق قوله في الكتاب ان ميشيل كانت قلقة لكونها اول امريكية-افريقية تدخل البيت الابيض وانها شعرت بان "كل شخص ينتظر وقوع سيدة سوداء في الخطأ."   يتبع