باحثون: دهان طبي يساهم في انقاذ ضحايا لدغات الافاعي

Mon Jun 27, 2011 5:33am GMT
 

هونج كونج 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال علماء استراليون اليوم الاثنين ان مركبا كيميائيا يستخدم في علاج امراض القلب قد يزيد من فرص نجاة ضحايا لدغات الافاعي.

وفي بحث نشر بدورية نيتشر ميديسين قال الباحثون ان المركب المؤلف من اكسيد النيتريك يمكن ان يقلل بنسبة 50 في المئة الزمن الذي يستغرقه سم الافاعي في الوصول لمجرى الدم.

وقال قائد فريق البحث ديرك فان هيلدين الاستاذ بكلية العلوم الطبية الحيوية بجامعة نيوكاسل في استراليا انه بهذا الوقت الاضافي يمكن للضحايا طلب المساعدة الطبية.

واضاف هيلدين في مقابلة هاتفية "عندما تتعرض للدغة ثعبان تكون المواد السامة في هيئة جزئيات كبيرة وتحقن في الانسجة. ولا يمكن ان تدخل الاوعية الدموية لكبر حجمها. لذا يستولي عليها الجهاز الليمفاوي ويأخذها الى الاوعية الدموية."

وأوضح "ان الفكرة هي سد التدفق الليمفاوي ..وقد جربنا ذلك وأبطأ بشكل ملحوظ التدفق الليمفاوي لدى الفئران وايضا لدى الانسان."

وفي تجربته دلك هيلدين وزملاؤه بمرهم يحتوي على مادة اكسيد النيتريك البقعة التي حقنت منها فئران بجرعات مميتة من سم الثعابين ولاحظوا انه ابطأ التدفق الليمفاوي بدرجة كبيرة.

وقال "عاشت لاكثر من ساعة في المتوسط (دون المرهم) ولكن بعد وضعه على (مجموعة اخرى من الفئران) عاشت لنحو 90 دقيقة . اذا ما تمكنت من إبطاء التدفق الليمفاوي فإن له تأثير كبير في النجاة. "

وكان للمرهم نفس التأثير على أشخاص متطوعين رغم انهم في هذه الحالة حقنوا بمادة صبغية ضارة لها جزئيات بنفس حجم جزيئات سم الثعابين تقريبا.

وقال هيلدين ان اكسيد النيتريك يؤثر بإبطاء حركة الضخ في الجهاز الليمفاوي والذي يبطيء بدوره انتقال السم الى مجري الدم.

وتتسبب لدغات الثعابين في 100 الف حالة وفاة و400 الف حالة بتر اعضاء حول العالم كل عام أغلبها في جنوب وجنوب شرق اسيا وافريقيا جنوب الصحراء بسبب عدم توافر مضادات السموم بدرجة كافية.

م ع ذ - أ ص (عم)