امريكا تحاول حماية البيانات السرية بعد كارثة ويكيليكس

Fri Oct 7, 2011 10:03pm GMT
 

واشنطن 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أعلنت الحكومة الأمريكية اليوم الجمعة عن خطوات لفرض قيود صارمة على اي شخص يستطيع الوصول إلى معلومات سرية وذلك لتجنب خرق اخر على نطاق ويكيليكس لوثائق الجيش والبرقيات الدبلوماسية.

ويتطلب الأمر الرئاسي من الوكالات الأمريكية تعيين اشخاص رفيعي المستوى لمنع ورصد اي خرق وتشكيل قوة مهام لمراقبة اي مخالفات ربما يقوم بها مسؤولون بالحكومة أو موظفين او دبلوماسيين او جنود يتعاملون مع البيانات السرية.

وقال البيت الابيض لدى الاعلان عن الخطط ان قوة المهام التي سيرأسها وزير العدل ومدير المخابرات الوطنية ستحدد السياسات العريضة للحكومة للحيلولة دون سرقة البيانات ووضع معايير ملزمة خلال عام.

وقال مسؤولون على اطلاع بالأمر والذين فحصوا المقترحات الجديدة لمنع التسرب ان معظمها كان متوقعا وواضحا إلى حد ما كرد فعل على أمن المعلومات على الكمبيوتر والانترنت.

وقال البيت الابيض في البيان "الحتمية الاستراتيجية لجهودنا هي ضمان توفير الحماية المناسبة لمعلوماتنا السرية وفي نفس الوقت اتاحة المعلومات لكل من يحتاج اليها بشكل معقول لأداء اعمالهم."

وتسبب حصول موقع ويكيليكس على اكثر من 250 الف برقية من برقيات وزارة الخارجية العام الماضي في حرج للحكومة الأمريكية واثار غضب مسؤولين من المكسيك إلى ايطاليا ازاء ما تكشف من تعليقات صريحة لدبلوماسيين أمريكيين ضدهم اغلبها تعليقات انتقادية.

والأمر الرئاسي الصادر اليوم هو نتاج أشهر من المداولات للجنة انشأها البيت الابيض بعد كارثة ويكيليكس التي قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون انها قوضت الجهود الأمريكية للعمل مع دول اخرى وهددت الأمن القومي الأمريكي.

ح ع - أ ص (سيس)