مسؤول.. جامعة الدول العربية ستزيد الضغوط على الأسد

Sat Aug 27, 2011 10:56pm GMT
 

ايمن سمير

القاهرة 27 أغسطس اب (رويترز) - قال مندوب في جامعة الدول العربية إن حكومات عربية ستزيد الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد في الجامعة اليوم السبت بالمطالبة بوقف القمع الدموي للمحتجين الذين يطالبون بسقوطه.

وارسلت الحكومة السورية قوات ودبابات لسحق الاحتجاجات التي تشهدها شوارع سوريا منذ خمسة اشهر مما ادى الى قتل 2200 محتج على الاقل وفقا لما تقوله الامم المتحدة.

وقال المندوب في الجامعة التي تضم 22 دولة لرويترز "هناك توافق في المشاورات التي جرت بين العواصم العربية على... الضغط على النظام السوري للوقف التام للعمليات العسكرية وسحب القوات."

وقال إن الاجتماع سيشمل "توجيه رسالة عربية واضحة للرئيس السوري تفيد بأنه أصبح من غير المقبول صمت الدول العربية على ما يحدث في سوريا خاصة بعد تحرك مجلس الامن لفرض عقوبات على المسؤولين السوريين وإدانة المجلس العالمي لحقوق الانسان لما يحدث في سوريا من عنف."

وأوضح المندوب الذي طلب عدم ذكر اسمه أن وزراء الخارجية العرب سيناقشون أيضا اقتراحا لارسال "لجنة وزارية عربية إلى دمشق لابلاغ الموقف العربي بشكل مباشر إلى الرئيس السوري."

وبدأ اجتماع الجامعة العربية في ساعة متأخرة الليلة في القاهرة.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية بسلطنة عمان يوسف بن علوي خلال الجلسة الافتتاحية "سوف نتشاور بهدف تحقيق الاستقرار بما يمكن الشعب السوري من التغلب على هذه الازمة على القاعدة التي تحقق لسوريا الاستقرار والتنمية والعدالة."

وتظاهر مئات من المؤيدين للنشطاء المطالبين بالديمقراطية في كل من سوريا واليمن خارج مقر الجامعة في القاهرة قبيل وصول وزراء الخارجية العرب لحضور الاجتماع.   يتبع