طالب امريكي يتحدث عن تهديدات تعرض لها اثناء احتجازه في مصر

Sun Nov 27, 2011 10:38pm GMT
 

نيويورك 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال واحد من ثلاثة طلاب أمريكيين احتجزوا في مصر بسبب اتهامات بالقاء قنابل حارقة على الشرطة خلال احتجاجات إن محتجزيه هددوا باطلاق النار عليهم وباجبارهم على تناول البنزين.

وقال ديريك سويني الذي عاد إلى بلاده امس السبت انهم اجبروا على الرقود في وضع يشبه وضع الجنين لمدة سبع ساعات في الظلام بعد اعتقالهم وان اياديهم كانت مكبلة بالقيود خلف ظهورهم وستراتهم مرفوعة إلى ما فوق رؤوسهم.

وقال سويني (19 عاما) لرويترز في حديث عبر الهاتف من موطنه في جيفرسون سيتي بولاية ميزوري "كان ذلك مروعا. كان من اسوأ ما شعرنا به حالة عدم اليقين المستمرة."

وأضاف "لحسن الحظ تحسنت المعاملة في لحظة ما لكننا لم نكن على علم بما سوف يحدث."

واحتجز هؤلاءالطلاب وهم سويني من جامعة جورج تاون وجريجوري بورتر (19 عاما) من جامعة دريكسيل ولوك جيتس (21 عاما) من جامعة انديانا خلال احتجاجات تطالب بانهاء الحكم العسكري قبل اجراء الانتخابات البرلمانية في مصر.

وظهر الثلاثة على شاشة التلفزيون المصري الاسبوع الماضي بعد اتهامهم بالقاء قنابل حارقة على الشرطة المكلفة بحماية وزارة الداخلية قرب ميدان التحرير خلال الاحتجاجات.

ونفى سويني الاتهامات قائلا "لم نلق او نلمس او حتى نشاهد قنابل المولوتوف (الحارقة)."

وبث التلفزيون المصري ايضا لقطات مصورة التقطت بواسطة كاميرات هواتف محمولة قال انها تبين ان الثلاثة شاركوا في الاحتجاج خلال الليل. وكان احدهم يرتدي كمامة طبية مثل الكثير من المحتجين للحماية من الغاز المسيل للدموع. وكان اخر يضع وشاحا حول فمه. وافرج عن الطلاب الثلاثة يوم الجمعة وعادوا إلى الولايات المتحدة على متن رحلات منفصلة في اليوم التالي.

وقال سويني ان الطلاب وجميعهم مسجلون في الجامعة الأمريكية بالقاهرة كانوا في طريقهم إلى ميدان التحرير "ليروا تجسيدا للديمقراطية" عندما طلب منهم احد زملائهم المصريين ان يحملوا حقيبة ظهره ليشق طريقه وسط الحشود.   يتبع