السعودية تسحب سفيرها من سوريا وتندد بالعنف

Sun Aug 7, 2011 11:25pm GMT
 

جدة (السعودية) 7 أغسطس اب (رويترز) - طالب العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إنهاء اراقة الدماء في سوريا اليوم الأحد وقام بسحب السفير السعودي من دمشق في حالة نادرة من تدخل احد اقوى زعماء العالم العربي ضد اخر.

وكان هذا اشد انتقاد توجهه السعودية لدولة عربية منذ تفجر موجة احتجاجات في الشرق الاوسط واسقاط رئيسي تونس ومصر.

وقال العاهل السعودي في بيان تلي على قناة تلفزيون العربية "ان ما يحدث في سوريا لا تقبل به المملكة العربية السعودية".

واضاف إنه يتعين على سوريا "ايقاف آلة القتل واراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الاوان وطرح وتفعيل اصلاحات لا تغلفها الوعود بل يحققها الواقع."

وقال ان ما يحدث في سوريا" ليس من الدين ولا من القيم والاخلاق."

واصبح قمع الرئيس بشار الاسد للاحتجاجات واحدا من اعنف الفصول في موجة الاضطرابات التي يشهدها العالم العربي هذا العام.

وقال نشطون اليوم الاحد ان القوات السورية المدعومة بدبابات شنت هجوما على مدينة دير الزور في شرق البلاد وقتلت العشرات. وشهد الاسبوع المنصرم سقوط عشرات القتلى في حصار لحماة وهي مدينة شن عليها الرئيس الراحل حافظ الاسد حملة قبل نحو 30 عاما قتل خلالها الالاف.

وتقول حكومة الاسد انها تحارب مجرمين ومتطرفين مسلحين اثاروا اعمال العنف بمهاجمة قوات الجيش. ويقول نشطاء ودول غربية ان قوات الاسد تهاجم المتظاهرين السلميين.

وقال العاهل السعودي "تعلم سوريا الشقيقة شعبا وحكومة مواقف المملكة معها في الماضي واليوم تقف المملكة تجاه مسؤوليتها التاريخية نحو اشقائها مطالبة بايقاف الة القتل واراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الاوان.   يتبع