مجلس الامن يفصل قائمة عقوبات طالبان عن عقوبات القاعدة

Fri Jun 17, 2011 11:46pm GMT
 

الامم المتحدة 17 يونيو حزيران (رويترز) - قسم مجلس الامن الدولي اليوم الجمعة قائمة العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة على شخصيات طالبان والقاعدة الى جزئين في خطوة قال سفراء انها قد تساعد على حث طالبان على الدخول في محادثات بشأن اتفاقية سلام في افغانستان.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن لبدء سحب قواتها التي يبلغ عددها 97 الف جندي من افغانستان الشهر المقبل في اطار عملية لتسليم كل العمليات القتالية ضد مقاتلي طالبان لقوات الامن الافغانية بحلول عام 2014.

ووردت تفصيلات قوائم العقوبات المقسمة في قرارين اعدت مسودتهما الولايات المتحدة ووافق عليهما مجلس الامن الدولي بالاجماع. واسس قرار قائمة سوداء لطالبان والاخر قائمة سوداء للقاعدة للافراد الذين يواجهون حظرا على السفر وتجميدا للاصول.

وقالت سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة في بيان ان "الولايات المتحدة ترى ان النظام الجديد للعقوبات بالنسبة لافغانستان سيكون وسيلة مهمة لتشجيع المصالحة في الوقت الذي يعزل فيه المتطرفين."

واضافت ان هذه الخطوة تبعث "برسالة واضحة لطالبان بان هناك مستقبلا لهؤلاء الذين ينفصلون عن القاعدة وينبذون العنف ويتمسكون بالدستور الافغاني."

والفصل بين طالبان والقاعدة هدف تسعى اليه واشنطن منذ فترة طويلة.

ويعزز قرار القاعدة سلطات مسؤولي الشكاوى الذين يعالجون شكاوى الافراد الذين يقولون انهم يجب الا يكونوا ضمن القائمة.

وقال السفير الالماني لدى الامم المتحدة بيتر ويتيج للصحفيين انه سيكون لدى مسؤولي الشكاوى الان سلطة التوصية برفع اسماء اشخاص من القائمة السوداء للامم المتحدة وسيتعين موافقة اعضاء مجلس الامن بالاجماع لالغاء هذه التوصية.

أ ص (سيس)