الجنزوري يقول البرلمان الجديد قد يغير الحكومة

Sun Nov 27, 2011 11:32pm GMT
 

القاهرة 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال كمال الجنزوري المكلف بتشكيل حكومة جديدة في مصر اليوم الاحد ان اي اغلبية برلمانية تتمخض عن الانتخابات التشريعية قد تتحرك لتنصيب حكومة جديدة.

وتبدو تصريحات الجنزوري متناقضة مع تصريحات احد اعضاء المجلس العسكري الحاكم الذي قال امس السبت ان البرلمان الجديد الذي ستبدأ غدا الاثنين الانتخابات لاختيار اعضائه لن يتمكن من إقالة الحكومة او اختيار وزراء جدد.

وعين المجلس الجنزوري يوم الجمعة ليحل محل رئيس الوزراء عصام شرف الذي قدم استقالته الاسبوع الماضي تحت وطأة احتجاجات عارمة ضد الحكم العسكري.

وفي مقابلة مع محطة تلفزيون دريم المصرية اليوم الاحد قال الجنزوري ان تحسين الامن والاقتصاد على رأس اولوياته. وحث ايضا على استعادة الهدوء في الشارع حتى يتمكن من احداث تقدم.

وقال في هذا الصدد "امامى ثلاث مهام رئيسية اعادة الامن و (موقف) الاقتصاد والتوافق السياسى." وتابع قائلا "الحكومة لابد وان تسعى الى توافق سياسى بين الامن والوضع الاقتصادى ."

وعن المدة التي يحتاجها لإحداث تأثير قال الجنزوري البالغ من العمر 78 عاما انه يحتاج حتى الاول من يوليو تموز. وقال "المفروض يكون الى 1/7 (أول يوليو) لتعيين رئيس جمهورية جديد ولكن هناك بعض الناس تقول فيه انتخابات وقد تعطى باغلبية تعمل حكومة جديدة كل هذا وارد."

وكان المجلس العسكري الذي يواجه احتجاجات تطالبه بتسليم السلطة على الفور لمدنيين قال الاسبوع الماضي انه سيتم انتخاب رئيس للبلاد بحلول نهاية يونيو حزيران ليسرع الاطار الزمني الذي حدده في السابق لتسليم السلطة.

وتولى المجلس السلطة من الرئيس المخلوع حسني مبارك في فبراير شباط اثر الاحتجاجات العارمة التي عمت البلاد. ويملك المجلس حاليا سلطات رئيس الدولة التي عين بموجبها رئيس الوزراء.

وكان اللواء ممدوح شاهين عضو المجلس قال امس السبت انه بناء على الاعلان الدستوري فإن البرلمان الجديد لن يملك صلاحيات سحب الثقة من الحكومة التي يتم تشكيلها حاليا ولن يحق له إقالتها او تعيين وزراء جدد بينما يقول خبراء ان برلمانا جديدا منتخبا سيملك الشرعية الشعبية التي تمكنه من الطعن في ذلك.

م ع ذ - أ ص (سيس)