مصر تحدد في الأسبوع المقبل مواعيد الانتخابات التشريعية

Sun Sep 18, 2011 12:11am GMT
 

القاهرة 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر سيحدد في الأسبوع المقبل مواعيد الانتخابات التشريعية وهي الأولى منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط.

وقالت في تقرير الليلة الماضية نقلا عن مسؤول في اللجنة العليا للانتخابات إن المجلس "سوف يصدر مرسوما في 26 سبتمبر (إيلول) الجاري يحدد فيه مواعيد انتخابات مجلسي الشعب والشورى بصفة نهائية."

وأضافت "اللجنة العليا للانتخابات أرسلت للمجلس العسكري اقتراحا بأن تجرى انتخابات مجلس الشعب... اعتبارا من 21 نوفمبر القادم وكذلك اقتراحا بأن تجري انتخابات مجلس الشورى اعتبارا من 22 فبراير القادم."

وفي وقت سابق أمس السبت قالت قناة العربية وصحيفة الأهرام ان اللجنة العليا للانتخابات حددت 21 نوفمبر تشرين الثاني موعدا لانتخابات مجلس الشعب.

ونقلت صحيفة الأهرام عن رئيس اللجنة المستشار عبد المعز إبراهيم قوله ان التصويت في انتخابات مجلس الشعب سيجرى على ثلاثة مراحل تبدأ في 21 نوفمبر تشرين الثاني وتنتهي يوم 3 يناير كانون الثاني.

ونسبت الصحيفة إليه قوله إنه بالنسبة لانتخابات مجلس الشورى فسوف تبدأ في 22 يناير كانون الثاني 2012 وتنتهي في الرابع من مارس آذار.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن المسؤول في اللجنة العليا للانتخابات "أكد أن المجلس العسكري هو صاحب القرار النهائي في تحديد تلك المواعيد وسوف يرسل بشأنها مرسوما خاصا."

ويتوقع أن تكون الانتخابات المقبلة أول انتخابات حرة تشهدها مصر بعد 30 عاما من حكم مبارك الاستبدادي.

ويتعرض المجلس العسكري لضغوط لتحديد موعد الانتخابات التي وعد بإجرائها عندما تولى السلطة بعد تنحي مبارك. ولم يتحدد أيضا موعد للانتخابات الرئاسية التي قال المجلس العسكري انها ستجرى في اعقاب الانتخابات البرلمانية.   يتبع