اندلاع مزيد من اعمال العنف في لندن بعد اعمال شغب

Mon Aug 8, 2011 1:53am GMT
 

من مايكل هولدن وادريان كروفت

لندن 8 أغسطس اب (رويترز) - هاجمت مجموعات من الشبان متاجر واتلفت سيارة للشرطة في شمال لندن امس الاحد في الوقت الذي ارسلت فيه الشرطة تعزيزات لمنع وقوع مزيد من اعمال الشغب على النطاق الذي دمر منطقة اخرى في العاصمة البريطانية قبل 24 ساعة.

ووقعت حوادث متفرقة مساء امس الاحد في اينفيلد التي تبعد بضعة اميال شمالي حي توتنهام الفقير بلندن الذي شهد بعض من اسوأ اعمال الشغب التي وقعت بلندن منذ سنوات مساء السبت بعد تحول احتجاج على قتل شرطة مسلحة رجلا بالرصاص قبل بضعة ايام الى اعمال عنف.

وقالت قائدة الشرطة كريستين جونز ان الشرطة كان لديها"موارد اضافية" في الخدمة في كل انحاء العاصمة امس الاحد.

واضافت في بيان ان"اي شخص اخر يفكر في ان بامكانه استغلال احداث الليلة الماضية كمبرر لارتكاب جريمة سيواجه برد قوي من جانبنا."

وذكرت الشرطة ان ثلاثة متاجر لحقت بها اضرار ونهب اثنان منها في اينفيلد كما حطم الزجاج الخلفي لسيارة شرطة وانه تم اعتقال عدة اشخاص.

وقال الصيدلي المحلي ديباك شاه لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) انه وشقيقه تحصنا داخل متجرهما بعد ان حطم 15 شابا الزجاج وحاولوا اقتحامه.

وقال مصور لرويترز في الموقع انه تحطيم واجهة متجر مجوهرات ولكن شرطة مكافحة الشغب تدفقت على وسط الضاحية وتفرق الشبان الذين رشقوا الشرطة بمقذوفات في وقت سابق.

وفي خضم شائعات بانه قد يقع مزيد من العنف امس الاحد قال ادريان هانستوك قائد الشرطة لرويترز ان هناك "الكثير من المعلومات الخاطئة والتكهنات غير الدقيقة على مواقع الشبكات الاجتماعية" وان من شأن ذلك ان يشعل الموقف.   يتبع