18 تموز يوليو 2011 / 01:32 / منذ 6 أعوام

مجلس الوزراء المصري الجديد يؤدي اليمين بعد احتجاجات

من باتريك وير

القاهرة 18 يوليو تموز (رويترز) - يؤدي مجلس الوزراء المصري الجديد اليمين اليوم الاثنين بعد تعديل وزاري قال متظاهرون انه لبى جزئيا طلباتهم باصلاحات سياسية واقتصادية اعمق.

وقالت مجموعة من المتظاهرين المعتصمين في ميدان التحرير بالقاهرة منذ الثامن من يوليو تموز انهم يريدون مزيدا من الاجراءات من بينها محاكمة اسرع لحسني مبارك الذي اطيح به من منصبه كرئيس في 11 فبراير شباط في ثورة شعبية.

وقال محامي مبارك ان الرئيس السابق الموجود في مستشفى بمنتجع شرم الشيخ المطل على البحر الاحمر منذ ابريل نيسان قد دخل في حالة غيبوبة لكن مسؤولين بالمستشفى ونائب وزير الصحة نفوا ذلك.

ونشر محتجون في التحرير مركز الثورة لافتة ضخمة امس الاحد تقول ان مبارك يجب ان يمثل للمحاكمة.

ومن المقرر ان يمثل مبارك للمحاكمة في الثالث من اغسطس باتهامات سوء استخدام السلطة وقتل محتجين. ويعتقد مصريون كثيرون ان الجيش يريد ايجاد سبل لتفادي اذلال قائدهم السابق علانية.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان الوزراء الجدد سيؤدون اليمين اليوم الاثنين امام المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ تنحي مبارك.

وكان طنطاوي وزيرا للدفاع تحت قيادة مبارك لعقدين.

ووعد المجلس العسكري باجراء انتخابات برلمانية في سبتمبر ايلول تتبعها انتخابات رئاسية.

ويتم تغيير 15 وزيرا على الاقل او اكثر من نصف مجلس الوزراء بما في ذلك الخارجية والمالية والانتاج الحربي والتجارة والصناعة.

وقالت وسائل اعلام حكومية ان من المتوقع ان يبقى وزير الداخلية منصور العيسوي في منصبه. واعلن العيسوي عن تعديل غير مسبوق لكبار ضباط الشرطة الاسبوع الماضي ردا على انتقاد الطريقة التي تعاملت بها الشرطة مع الانتفاضة.

وقال احمد ماهر من حركة 6 ابريل احد الجماعات التي تقود الاحتجاجات ان مشكلتهم مع الطريقة التي تعمل بها قوة الشرطة وليست مع الشخصيات.

ومن بين الوزراء الجدد محمد كامل عمرو الذي حل محل وزير الخارجية محمد العرابي وحازم الببلاوي (74 عاما) وهو مستشار لصندوق النقد العربي في ابوظبي الذي سيحل محل وزير المالية سمير رضوان. وتولي العرابي منصبه لاقل من شهر.

وقال رضوان لرويترز أن حالة صنع السياسات أصبحت ”مشوشة“ مضيفا أنه يعتقد أن أفضل حل هو ”إفساح الطريق لشخص يتعامل مع المسألة بطريقة متسقة ومتماسكة“.

ومضى رضوان يقول ”الناس لا يعلمون ماذا يريدون. هل يريدون زيادة النفقات مع عدم الاقتراض من الخارج؟ أصبح الجميع فجأة خبراء في السياسة الاقتصادية. هذا ليس مناخا يؤدي إلى عمل فعال.“

وتفاوض رضوان على قرض قيمته ثلاثة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي للمساعدة في مواجهة عجز الميزانية لكن بعد التوصل إلى اتفاق الغاه المجلس العسكري.

ع أ ش - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below