قتال عنيف مع محاولة المعارضين الليبيين الاطباق على القذافي

Sat Jun 18, 2011 2:16am GMT
 

من مات روبنسون

الدفنية (ليبيا) 18 يونيو حزيران (رويترز) - تبادلت قوات المعارضة وقوات الزعيم الليبي معمر القذافي نيران المدفعية الثقيلة قرب مدينة زليتن بغرب ليبيا امس الجمعة فيما حاول المعارضون الليبيون السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية شرقي العاصمة الليبية.

وتبعد زليتن 160 كيلومترا فقط عن طرابلس وهي البلدة الرئيسية التالية باتجاه العاصمة على الطريق الساحلي على البحر المتوسط بعد مصراتة. ومن شأن سيطرة المعارضة عليها أن يمثل انتصارا كبيرا.

ووصف فريق لرويترز في الدفنية على مشارف مصراتة -معقل المعارضة في غرب البلاد- المعارضين وهم يطلقون نيران المدفعية وقاذفات صواريخ يصل مداها الى حوالي 20 كيلومترا. وقال معارضون إنهم يستهدفون دبابات وذخيرة في نعيمة بالقرب من زليتن.

وقال قائد وحدة تابعة للمعارضة يدعى محمد علي لرويترز "كان لدينا استراتيجية للانتهاء من كل شيء اليوم ولكن بعض المقاتلين يعتبرونها لعبة..أطلقوا النار عندما كان من المفترض ألا يطلقونها."

واستأنفت طائرات حلف شمال الاطلسي قصفها لطرابلس امس الجمعة وارتفعت اعمدة من الدخان الاسود في الهواء بعد ستة انفجارات.

واتسم تقدم المعارضة صوب طرابلس بالبطء بينما فشلت هجمات حلف شمال الأطلسي التي بدأت منذ أسابيع والتي شملت قصف مجمع للقذافي وأهداف أخرى في إنهاء حكم الزعيم الليبي المستمر منذ 41 عاما.

وتقاتل قوات المعارضة قوات القذافي على جبهتين أخريين إحداهما في شرق البلاد حول مدينة البريقة النفطية والأخرى في منطقة الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس. وحققت قوات المعارضة مكاسب مهمة خلال الاسابيع القليلة الماضية ولكنها مازالت بعيدة عن تحقيق جائزتها النهائية.

وتوعد القذافي حلف شمال الاطلسي بالهزيمة.   يتبع