صدامات بين قوات الجيش ومحتجين في القاهرة لليوم الثالث

Sun Dec 18, 2011 1:57am GMT
 

من ياسمين صالح

القاهرة 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اشتبكت الشرطة العسكرية مع متظاهرين في ميدان التحرير بقلب العاصمة المصرية القاهرة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاحد في ثالث يوم من الاشتباكات التي ادت الى سقوط عشرة قتلى واصابة المئات وذلك بعد ايام فقط من اول انتخابات حرة تعيها ذاكرة معظم المصريين .

وعرض التلفزيون المصري مشاهد لتقدم الشرطة العسكرية من خلف حواجزها وقتالها محتجين في الساعة الواحدة صباحا تقريبا في الميدان بؤرة الانتفاضة التي اسقطت الرئيس حسني مبارك .

وقال صحفي من رويترز ان قوات الجيش طاردت في وقت سابق المحتجين الى الشوارع الجانبية وقامت بجذبهم وطرحهم على الارض وضربهم بعنف.

واظهرت مشاهد للتلفزيون المحلي قيام الجنود بهدم خيام المحتجين واضرام النار فيها. واظهرت مشاهد لرويترز احد الجنود وهو يطلق طلقة على محتجين فارين على الرغم من انه لم يعرف مااذا كان يستخدم ذخيرة حية ام لا .

وقدمت وسائل الاعلام الرسمية روايات متضاربة لسبب اندلاع اعمال العنف. ونقلت عن بعض الاشخاص قولهم ان شابا دخل الى مبنى البرلمان لاستعادة كرة قدم ضلت طريقها الى داخل المبنى ولكنه تعرض للضرب من قبل رجال الشرطة والحرس.

وبعد عشرة اشهر من ثورة شعبية اسقطت مبارك مازالت التوترات متزايدة. واثار الحكام العسكريون الذين حلوا محله غضب بعض المصريين بامتناعهم على ما يبدو عن التخلي عن السلطة. ويؤيد اخرون المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر بوصفه قوة من اجل الاستقرار الذي يحتاجونه بشدة خلال عملية تحول صعبة الى الديمقراطية.

وتأتي احدث عملية اراقة للدماء بعد اضطرابات قتل خلالها 42 شخصا خلال الاسبوع السابق للثامن والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني موعد بدء انتخابات برلمانية تجرى على مراحل ظهرت فيها الاحزاب الاسلامية التي قمعت خلال عهد مبارك الذي استمر 30 عاما بوصفها الاوفر حظا للفوز.

ومر التصويت في المرحلة الثانية من عملية الانتخابات سلميا يومي الاربعاء والخميس. وتجري اخر عملية اعادة لانتخابات مجلس الشعب في 11 يناير كانون الثاني .وهذه الانتخابات جزء من عملية تسليم للسلطة وعد بها الجيش للمدنيين بحلول يوليو تموز.   يتبع