السقوط على الارض واشارات بالعين ربما تكشف مرض الزايمر مبكرا

Mon Jul 18, 2011 4:17am GMT
 

باريس 18 يوليو تموز (رويترز) - قال باحثون ان من المرجح ان يسقط الاشخاص المعرضون لخطر الاصابة بالزايمر على الارض بمعدل يزيد مرتين عن الاشخاص الاسوياء وان المرض ربما يكون واضحا ايضا في عمليات فحص العين.

وقدمت هذه الدراسات في المؤتمر الدولي لجمعية الزايمر في باريس وهي جزء من بحث واسع النطاق عن سبل اكتشاف الزايمر قبل بدء مشكلات الذاكرة عندما يكون للعقاقير والعلاجات فرصة افضل لاحداث اختلاف.

وقال الدكتور وليام كلونك من مركز ابحاث مرض الزايمر في المركز الطبي لجامعة بتسبرج في المؤتمر "لا اعتقد ان بامكاننا الانتظار الى ان يصاب الناس بمرض الزايمر او بزايمر خفيف. اعتقد اننا بحاجة للعمل قبل ذلك."

ويستخدم الباحثون عمليات التصوير المسحي للمخ واختبارات السائل النخاعي لاكتشاف التغييرات المرتبطة بالزايمر ولكنها وسائل مكلفة وغير عملية لعمليات الفحص الواسعة النطاق ولم يتم الموافقة علي اي منها بالنسبة للاستخدام الروتيني.

ولذلك تبحث الفرق عن تغييرات اخرى مبكرة تقدم دليلا على ان المرض يتطور قبل حدوث الاعراض.

وتطلعت سوزان ستارك من جامعة واشنطن في سانت لويس لمعرفة مااذا كان السقوط على الارض بشكل متكرر ربما يكون علامة انذار مبكر لمرض الزايمر.

ودرس فريقها 125 شخصا اجريت لهم عمليات تصوير مسحي للمخ وقدموا عينات من سائلهم النخاعي . واحتفظ كل مشارك في الدراسة بسجل لعدد المرات التي سقط فيها هؤلاء الاشخاص على الارض خلال فترة ثمانية اشهر.

ووجد الباحثون ان احتمال السقوط على الارض زاد مرتين بالنسبة للاشخاص الذين اوضحت عمليات تصوير المخ التي جرت لهم وجود اعراض ما قبل الزايمر بالمقارنة مع الاشخاص الذين جاءت نتيجة تصوير المخ لديهم طبيعية.

وقالت ستارك "هذه فعلا اول دراسة تختبر السقوط على الارض خلال مراحل ما قبل تشخيص مرض الزايمر.   يتبع