الدول العربية تقطع العلاقات التجارية مع سوريا

Mon Nov 28, 2011 3:27am GMT
 

من ياسمين صالح

القاهرة28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وافقت جامعة الدول العربية على فرض عقوبات اقتصادية ضد سوريا امس الاحد في محاولة لحمل دمشق على وقف حملة بدأت قبل ثمانية اشهر لقمع الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الاسد والتي قالت قطر انها قد تدفع الى تدخل اجنبي.

وقال ناشطون مناهضون للاسد ان القمع لم يتوقف وان قوات الامن قتلت 24 مدنيا على الاقل في بلدة شمالي دمشق اصبحت احد مراكز الاحتجاجات المطالبة بتنحي الاسد. وقتل اخرون في مداهمات لبلدات في محافظة حمص.

ووافقت 19 دولة من الدول الاثنتين والعشرين الأعضاء في الجامعة على قرار فرض العقوبات بشكل فوري . وتشمل العقوبات فرض حظر على سفر كبار المسؤولين السوريين الى الدول العربية وتجميد الاموال المرتبطة بالحكومة السورية.

وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني للصحفيين ان المؤشرات ليست ايجابية وان العقوبات مازالت اقتصادية ولكن اذا لم يحدث تحرك من جانب سوريا فسيكون على العرب حينئذ مسؤولية كبشر وقف عمليات القتل.

واضاف ان السلطة لا تساوي شيئا عندما يقتل حاكم شعبه.

وقال ان العقوبات تهدف ايضا الى وقف التعامل مع البنك المركزي السوري ووقف الاستثمارات في سوريا.

وقال الشيخ حمد ان الدول العربية تريد تفادي تكرار ما حدث في ليبيا حيث ادى قرار لمجلس الامن الدولي الى شن حلف شمال الاطلسي غارات هناك.

وحذر الدول العربية الاخرى من ان الغرب قد يتدخل اذا شعر ان الجامعة ليست "جادة."   يتبع