كلينتون تبحث مع لافروف قرارا دوليا بشأن سوريا

Sat Jun 18, 2011 3:02am GMT
 

واشنطن 18 يونيو حزيران (رويترز) - تحدثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف امس الجمعة في محاولة للخروج من مأزق بشأن قرار لمجلس الأمن الدولي يدين الحملة السورية ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

ولا تؤيد روسيا والصين فكرة اي قرار لمجلس الأمن بشأن سوريا ولم تقوما بدور يذكر في المناقشات بشأن مشروع قرار يدين العنف ضد المحتجين.

وقال نشطاء إن القوات السورية قتلت بالرصاص 19 شخصا امس الجمعة عندما اطلقت النار على محتجين يطالبون باسقاط الرئيس بشار الأسد.

وقالت كلينتون في مقال بصحيفة الشرق الاوسط التي تتخذ من لندن مقرا لها انها حاولت ايضا زيادة الضغوط على الاسد.

وقالت كلينتون في اشارة الى الحملة الحكومية العنيفة في سوريا ان من الواضح على نحو متزايد ان الاسد قد قرر خياره. ولكنها اضافت انه على الرغم من ان هذه الوحشية المستمرة قد تسمح له بتأخير التغيير الجاري في سوريا ولكنها لن توقفه.

واتهمت كلينتون الاسد بانتهاج الاساليب القمعية لحليفته ايران واضافت ان سوريا تتجه نحو نظام سياسي جديد قالت انه يجب ان يرسمه الشعب السوري.

ولا ترعى الولايات المتحدة القرار الدولي لكنها أعلنت دعمها للمسودة الأوروبية في إدانة الحملة السورية. ولن يفرض القرار عقوبات.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن مناقشات كلينتون مع لافروف بشأن سوريا ركزت على النشاط في مجلس الأمن الدولي "وكيف يمكن ان تعمل الولايات المتحدة وروسيا معا لضمان أن نتمكن من الحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي".

واضافت "عبرت عن أملها في أن تتمكن الولايات المتحدة وروسيا من العمل معا."   يتبع