امريكا..طرق حديثة وابحاث ستطعم العالم الجائع

Sat Jun 18, 2011 3:50am GMT
 

واشنطن 18 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير الزراعة الامريكي توم فيلساك امس الجمعة قبل اجتماع عالمي سيناقش احتياطيات الغذاء وكيفية تهدئة الاسواق المتقلبة ان اضمن الطرق لخفض الجوع العالمي هو مساعدة الدول الفقيرة في زراعة المزيد من الغذاء.

وقال فيلساك في تعليق نشرته وزارة الزراعة انه لن تكون هناك حاجة لمخزون الطوارىء اذا ما تم تقاسم المعلومات حول انتاج المحصول والامدادات بشكل اوسع. وتعد اتفاقية من اجل مراقبة معلومات محصول واحدة من اهداف فرنسا الدولة المضيفة لاجتماع وزراء زراعة مجموعة الدول العشرين الغنية هذا الاسبوع .

وقال فيلساك ان عقودا من المساعدة الغذائية لم تمح الجوع واسع الانتشار لذا كانت مساعدة الدول التي تعاني عجزا في الغذاء لتعزيز انتاجها الزراعي والحيواني طريق افضل.

وقال فيلساك في تعليق "اعتقد ان الحل للامن الغذائي العالمي يكمن في الابتكار وينشأ من البحث والتطوير...كما فعلنا هنا في بلادنا يجب ان نساعد دولا اخرى في العالم بتبني العلم في سعيهانحو انتاجية اكبر."

ويعاني حوالي 925 مليون شخص العديد منهم من مزارعي الكفاف من الجوع المزمن. ويقول خبراء انه سيتعين زيادة انتاج الغذاء بنسبة 70 بالمئة بحلول منتصف القرن حيث من المتوقع ان يقفز تعداد السكان بنسبة الثلث.

وطالب فيلساك في الاسبوع الماضي بتبني "احدث تقنية بذور" وارض عصرية وادارة مائية وحيوانية واستخدام مناسب للاسمدة والمبيدات الحشرية. ويعتمد مزارعون امريكيون بصورة كبيرة على بذور معدلة وراثيا. واوروبا حذرة بالنسبة للمحاصيل المعدلة وراثيا.

وقام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعملية تنظيم اقوى لاسواق السلع وخاصة الزراعية وهي اولوية بالنسبة لعمل مجموعة العشرين. واقترح ودائع نقدية على جميع المعاملات المشتقة وبان يكون للمنظمين سلطة للحد من نصيب المستثمرين من السوق.

ع أ ش - أ ص (من)