المعارضة المغربية تحذر من انفجار الأغلبية الصامتة

Mon Nov 28, 2011 3:53am GMT
 

من سهيل كرم

الرباط 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت جماعة المعارضة الرئيسية في المغرب ان الانتخابات البرلمانية اظهرت ان اغلب الناس غير مهتمين بالاصلاحات التي اقرها الملك وتعهدت بالمضي قدما في الاحتجاجات للضغط لاقامة ملكية دستورية ولإنهاء الفساد.

ومنحت النتائج النهائية للتصويت الذي جرى يوم الجمعة في اطار حزمة اصلاحات حزب العدالة والتنمية ثاني انتصار للإسلاميين في المنطقة بعد اندلاع انتفاضات الربيع العربي.

ولم يشهد المغرب ثورة كتلك التي شهدتها دول اخرى في المنطقة ولا يزال العاهل المغربي ممسكا بالسلطة ولكن شهدت البلاد احتجاجات استلهمت انتفاضات الربيع العربي رد الملك عليها بحزمة اصلاحات محدودة.

وكانت جماعة العدل والاحسان المحظورة داعما رئيسيا للاحتجاجات التي نظمتها حركة 20 فبراير وشملت ايضا نشطاء علمانيين واحزاب يسارية اصغر دعت لمقاطعة الانتخابات.

وقال فتح الله ارسلان الشخصية البارزة في الجماعة ان ربع المغاربة المؤهلين للانتخابات شاركوا فيها مرجحا ان يكون السبب وراء ذلك الفساد وضغوط من مسؤولين حكوميين.

وقالت وزارة الداخلية ان نسبة الاقبال بلغت 45.4 في المئة من اجمالي عدد الناخبين المسجلين والذين يصل عددهم الى 13.5 مليون شخص. وتظهر الارقام الرسمية ان عدد المغاربة المؤهلين للتصويت يصل إلى 22 مليونا.

وقال ارسلان ان عدم مشاركة العديد من الناس في الانتخابات لا تعني انهم لا يكترثون بها. وأوضح ان ما وصفها بالاغلبية الصامتة قد تكون سببا للقلق لانه بمجرد انفجارها فإنه يصعب توقع مسار الاحداث بعد ذلك.

ومنذ تأسيسها في عام 1987 يعتقد على نطاق واسع ان تكون جماعة العدل والاحسان اكبر واكثر الحركات الاسلامية نشاطا في المغرب. وتنشط بشكل بارز في نشر الاسلام ومساعدة الفقراء ولكنها محظورة من ممارسة النشاط السياسي بسبب لهجتها الخطابية العدائية تجاه الملكية على عكس حزب العدالة والتنمية الذي يؤكد على دعمه لعاهل البلاد.   يتبع