الجامعة العربية تحث على وقف اراقة الدماء بسوريا وترسل مبعوثا

Sun Aug 28, 2011 5:27am GMT
 

من خالد يعقوب عويس وايمن سمير

عمان/القاهرة 28 أغسطس اب (رويترز) - طلبت الدول العربية من سوريا اليوم الاحد"تحكيم العقل" وانهاء اشهر من اراقة الدماء بعد بعض من اقوى الاحتجاجات في دمشق منذ بداية الانتفاضة ضد الرئيس بشار الاسد.

واتفق وزراء خارجية دول الجامعة العربية ايضا على ارسال نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية الى سوريا للحث على اجراء اصلاحات سياسية واقتصادية في هذا البلد الذي تحكمه عائلة الاسد منذ 41 عاما.

وجاءت خطوتهم بعد ان قالت ايران اوثق حلفاء سوريا ان على دمشق الاصغاء "للمطالب المشروعة" لشعبها. ولكنها اضافت ان اي تغيير في نظام الحكم بسوريا او حدوث فراغ في السلطة في دمشق سيكون خطرا على المنطقة.

وتقول الأمم المتحدة إن 2200 شخص قتلوا منذ أن ارسل الأسد دبابات وقوات لسحق المظاهرات التي انفجرت في مارس اذار بعد ان اسقطت انتفاضتان شعبيتان رئيسي تونس ومصر.

ولكن على الرغم من الادانة الدولية المتزايدة والتهديد بفرض مزيد من العقوبات الغربية وتصاعد الضغوط الاقتصادية بسبب التأثير على السياحة والاستثمار لم يظهر حكم الاسد علامة على قرب انهياره.

وشدد مجلس جامعة الدول العربية على"ضرورة وضع حد لاراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الاوان."

وحذرت سوريا سكان دمشق امس السبت من التظاهر "حرصا على سلامتهم."

وقال بيان لوزارة الداخلية نشرته وسائل الاعلام الرسمية "تهيب وزارة الداخلية بالاخوة المواطنين عدم الاستجابة لدعوات في مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة في مسيرات أو تجمعات في الساحات العامة بدمشق وذلك حرصا على سلامتهم."   يتبع