8 كانون الثاني يناير 2012 / 22:28 / بعد 6 أعوام

العرب يحثون سوريا على وقف العنف ولا احالة إلى الامم المتحدة

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من ياسمين صالح وأيمن سمير

القاهرة 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - حثت الجامعة العربية الحكومة السورية اليوم الاحد على وقف العنف ضد المحتجين والسماح للمراقبين التابعين لها في سوريا بالعمل بشكل اكثر استقلالا لكنها لم تطلب من خبراء الامم المتحدة دعم مهمة المراقبين.

وجاء نشر المراقبين العرب الشهر الماضي في سوريا للتحقق من مدى احترامها لتعهدها بانهاء الحملة الامنية التي تشنها ضد الانتفاضة الشعبية التي تقول الامم المتحدة ان اعمال العنف المستمرة فيها اسفرت عن مقتل اكثر من خمسة الاف شخص.

وبعد اجتماع تمهيدي في القاهرة اليوم الاحد قالت اللجنة الخاصة بسوريا في الجامعة العربية ان الحكومة السورية لم تف سوى بشكل جزئي بتعهدها بانهاء قمع الاحتجاجات السلمية وسحب قواتها العسكرية من المناطق السكنية واطلاق سراح المحتجزين السياسيين.

وقالت الجامعة في بيانها الختامي انها ستزيد عدد المراقبين الذين يبلغ عددهم في الوقت الحالي 165 مراقبا وتعطيهم المزيد من الامكانيات متجاهلة دعوات لانهاء ما وصفه نشطاء سوريون بأنها مهمة غير فعالة تمنح الرئيس السوري بشار الاسد وقتا لقمع معارضيه.

وقال مسؤولون بالجامعة العربية ان استمرار بعثة المراقبين التي تقدم تقريرها الكامل في 19 يناير كانون الثاني مرهون بمدى التزام الحكومة السورية بانهاء العنف واحترام وعودها. ومن المقرر ان يناقش وزراء الخارجية العرب تقرير البعثة يومي 19 و20 يناير كانون الثاني.

وقال الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني رئيس وزراء قطر ورئيس اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا ان التقرير يأتي ليقول ان العنف لم يتوقف وان الجامعة العربية عليها مسؤولية للتعامل بناء على ذلك. واضاف ان الجامعة يجب ان تكون واضحة وأمينة مع الشعب السوري.

ولم يقل الشيخ حمد ما الذي يمكن ان تفعله الجامعة العربية لكن عدم التزام الاسد بخطة السلام ادى في نوفمبر تشرين الثاني الى تعليق عضوية سوريا في المنظمة التي تضم 22 دولة.

كما طالبت الخطة العربية حكومة الاسد ايضا بالسماح بالاحتجاجات السلمية والبدء في حوار مع معارضيه والسماح للصحافة الاجنبية بالتحرك بحرية في البلاد. ووافقت سوريا لكن هذا التعهد لم ينفذ بعد.

واقترحت قطر - التي انتقدت اداء بعثة المراقبين - دعوة فنيين وخبراء حقوق انسان من الامم المتحدة لمساعدة المراقبين العرب في تقييم ما اذا ما كانت سوريا تلتزم بتعهداتها ام لا. وقالت الجامعة انها لم تطلب مراقبين من الامم المتحدة.

وقال الشيخ حمد انه لم تتم الموافقة بعد على ارسال افراد. وعندما سئل عن اذا ما كان ذلك ممكنا في المستقبل قال ان الامر رهن بتطور الاحداث.

وتجمع نحو 50 من معارضي الاسد خارج الفندق الذي يعقد به الاجتماع بالقاهرة وراحوا يرددون هتافات مناهضة للاسد. ولوح البعض برسوم ساخرة للاسد شبهته بدراكولا مصاص الدماء.

وقال الناشط المعارض محمد مأمون الحمصي "الشعب السوري لا يعقد أي آمال على هذا الاجتماع. هذا الاجتماع يتعامل مع بروتوكول ميت لم ولن ينفذ النظام السوري كلمة واحدة منه."

وتأمل بعض جماعات المعارضة السورية ان يؤدي فشل مهمة المراقبين في فتح المجال امام التدخل العسكري الاجنبي كذلك الذي ساعد في الاطاحة بمعمر القذافي العام الماضي.

لكن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي قال انه على الرغم من مطالبة المعارضة السورية باحالة الامر إلى مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة فالمجتمع الدولي ليست لديه رغبة في التدخل العسكري في سوريا.

وقال ان العالم ليس مثاليا وانه ليست هناك دولة في العالم ترغب في استخدام القوة وان الدول العربية تريد ان تضمن ان يكون الحل في اطار العمل العربي المشترك

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن والميلشيات الموالية للاسد قتلت سبعة اشخاص اليوم الاحد في مدينة حمص بوسط سوريا وحولها.

واضاف المرصد ان مدنيين اثنين قتلا بالرصاص خلال تمشيط قامت به قوات الامن في بلدة الزبداني حيث اندلعت الاشتباكات بين الجيش وجنود منشقين عليه.

وقالت لجان التنسيق المحلية وهي منظمة معارضة اخرى ان عدد القتلى اليوم الاحد بلغ 14 قتيلا من بينهم عشرة في حمص.

وانضم الجيش السوري الحر -وهو قوة معارضة مسلحة تشكل بالأساس من منشقين عن الجيش- إلى الانتفاضة. وتقول الحكومة السورية إن "إرهابيين" قتلوا ألفين من قوات الأمن خلال الانتفاضة.

ودعا بيان الجامعة العربية المعارضة السورية إلى تقديم رؤيتها السياسية لمستقبل البلاد ودعا الامين العام للجامعة إلى الاعداد لاجتماع مع المعارضة السورية.

ا ج - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below