اختتام ملتقى الأقصر الدولي للتصوير بتكريم مغربي ومصري واثيوبية

Sun Jan 8, 2012 10:52pm GMT
 

الأقصر (مصر) 8 يناير كانون الثاني (رويترز) – اختتم مساء اليوم الأحد ملتقي الأقصر الدولي الرابع للتصوير الذي عقد تحت عنوان (افريقيا.. تجليات الهوية) بمدينة الأقصر في جنوب مصر بمشاركة 25 تشكيليا من مصر ودول عربية وافريقية.

وتضمن الختام افتتاح معرض لأكثر من 60 لوحة أنجزها المشاركون في الملتقى إضافة إلى معرض مواز لطلبة كلية الفنون بالأقصر ممن صاحبوا الفنانين في جولاتهم في المدينة التي الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة وتعد أكبر متحف مفتوح في العالم بما تضمه من معالم فرعونية منها معابد الأقصر والكرنك وهابو وحتشبسوت.

وفي حين سعت لوحات المشاركين لاستلهام الروح المصرية والافريقية القديمة كانت أعمال الشباب أكثر اشتباكا مع ما تشهده مصر بعد الاحتجاجات التي أنهت حكم الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط 2011..

ففي إحدى اللوحات محاكاة فنية للقطة فوتوغرافية تبادلها نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) منذ ثلاثة أسابيع وهي لضابط من الشرطة العسكرية يجر فتاة من شعرها في ميدان التحرير الذي كان بؤرة الاحتجاجات منذ 25 يناير كانون الثاني حتى الشهر الماضي.

وتضم لوحة جرافيتية أخرى كلمات منها "25 يناير" و"هي فوضى" إضافة إلى وجوه منها سالي زهران التي توفيت يوم 28 يناير 2011 "جمعة الغضب" وصارت من رموز ضحايا الاحتجاجات والمشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير البلاد.

وعقب افتتاح المعرض كرم عزت سعد محافظ الأقصر ومحمد أبو سعدة مدير صندوق التنمية الثقافية الذي ينظم الملتقى كلا من وزير الثقافة المغربي الأسبق محمد بن عيسي والتشكيلي المصري محمد حجي والتشكيلية والناقدة الاثيوبية عايدة مولنيه بيو مديرة متحف الفن الحديث ببلادها.

وقالت إدارة الملتقى في دليل خاص إن بن عيسى الذي تخرج في كلية الفنون الجميلة بالقاهرة عام 1963 "نموذج لمسيرة حافلة بالعطاء على المستويين الرسمي والأهلي" من خلال تأسيسه منتدى أصيلة الثقافي الدولي في شمال المغرب ورئاسته تحرير دوريات ثقافية.

أما حجي "فهو من العلامات البارزة في مجال الرسم الصحفي في مصر والوطن العربي" ومنها أكثر من 260 لوحة تعد معادلا بصريا لنصوص كتاب (أحلام فترة النقاهة) لنجيب محفوظ حين كانت تنشر مسلسلة.

وجاء في بيان لإدارة الملتقى أن المكرمين الثلاثة "كان لهم أبلغ الأثر في إثراء الحركة الفنية على مستوى القارة الإفريقية وما زال عطاؤهم مستمرا."   يتبع