سفيرا أمريكا وفرنسا يزوران حماة ومقتل 13 محتجا في سوريا

Fri Jul 8, 2011 11:48pm GMT
 

من دومينيك إيفانز

بيروت 8 يوليو تموز (رويترز) - قال سكان إن عشرات الالاف تجمعوا في مدينة حماةالسورية اليوم الجمعة مطالبين بتنحي الرئيس بشار الاسد في الوقت الذي زار فيه سفيرا فرنسا والولايات المتحدة المدينة لاظهار التأييد للمحتجين .

وقال نشطاء إن قوات الأمن قتلت بالرصاص 13 شخصا في مناطق أخرى ستة منهم في بلدة الضمير قرب دمشق.

وشهدت حماة التي تبعد 200 كيلومتر إلى الشمال من دمشق بعضا من اكبر المظاهرات ضد الأسد وكانت ايضا مسرحا لحملة قمع دموية نفذها والده الرئيس الراحل حافظ الأسد قبل نحو 30 عاما وتجددت ذكرياتها المؤلمة بنشر الأسد للدبابات خارج المدينة هذا الأسبوع.

واظهرت مشاهد مصورة بثت على الانترنت حشدا كبيرا في ميدان العاصي حمل بعضهم علما سوريا كبيرا ويهتفون "الشعب يريد اسقاط النظام".

وفي اظهار رمزي للتضامن زار السفير الأمريكي روبرت فورد والسفير الفرنسي اريك شوفالييه حماة للضغط على الاسد كي لا يسحق الاحتجاج.

وادانت سوريا زيارة فورد بوصفها تحريضا ودليلا على أن واشنطن تلعب دورا في الاضطرابات التي بدأت قبل نحو 15 اسبوعا.

وقالت وزارة الداخلية السورية إن فورد التقى مع "مخربين وحضهم على التظاهر والعنف ورفض الحوار" الذي قالت السلطات إنه سيبدأ يوم الأحد.

ورفضت الولايات المتحدة الاتهام السوري قائلة ان السفير الامريكي استقبل بالورود واغصان الزيتون من قبل المدنيين المسالمين الذين يسعون الى التغيير السياسي.   يتبع