تشافيز يرفض تحذيرا امريكيا من توثيق العلاقات مع ايران

Sun Jan 8, 2012 11:22pm GMT
 

كراكاس 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - رفض الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز تحذيرا امريكيا من اقامة علاقات وثيقة مع ايران اليوم الاحد منددا بما وصفه بمحاولة واشنطن الهيمنة على العالم.

وجاء هذا التصريح مع استعداده تشافيز لاستقبال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي يزور فنزويلا في بداية جولة لحشد التأييد من زعماء المنطقة اليساريين مع فرض عقوبات غربية جديدة تهدف الى عزل ايران واستهداف صادراتها النفطية المهمة.

وقال تشافيز في كلمة عبر التلفزيون ان"متحدثا او متحدثة من وزارة الخارجية او البيت الابيض في واشنطن قال انه ليس من الملائم لاي دولة توثيق علاقتها مع ايران. حسن ..الحقيقة هي ان ذلك يجعلك تضحك.

"لن يستطيعوا الهيمنة على هذا العالم. فلتنسي هذا الامر يااوباما فلتنساه. من الافضل لك ان تفكر في المشكلات الموجودة في بلادك وهي كثيرة.

"اننا احرار. شعب امريكا اللاتينية لن يركع من جديد ابدا ولن يهيمن عليه الامريكيون الامبرياليون. مطلقا ابدا."

ووقع اوباما على اجراءات جديدة لتصبح قانونا عشية السنة الجديدة من شأنها ان تجعل من الصعب بشكل اكبر على معظم الدول شراء النفط الايراني.

ومن المتوقع ايضا ان يعلن الاتحاد الاوروبي شكلا ما من الحظر على النفط الايراني بحلول نهاية الشهر الجاري وقالت واشنطن ان جولة احمدي نجاد المزمعة والتي تشمل فنزويلا وكوبا ونيكاراجوا والاكوادور تثبت ان ايران"تتوق" لايجاد اصدقاء.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة "نوضح تماما للدول في أنحاء العالم أن الآن ليس وقت تعميق العلاقات مع إيران سواء العلاقات الأمنية أو الاقتصادية."

وتهدف العقوبات إلى إجبار إيران على وقف أنشطتها النووية التي تقول الولايات المتحدة وحلفاؤها إنها تهدف إلى صنع قنابل. وتقول إيران إن الهدف منها هو توليد الكهرباء.

أ ص (سيس)