8 تموز يوليو 2011 / 23:20 / بعد 6 أعوام

ألوف النشطاء المصرون يبدأون اعتصاما في القاهرة ومدن أخرى

من محمد عبد اللاه

القاهرة 8 يوليو تموز (رويترز) - بدأ ألوف النشطاء في مصر اليوم الجمعة اعتصاما مفتوحا في ميدان التحرير بوسط القاهرة ومدن أخرى بعد يوم من احتجاج شارك فيه عشرات الألوف تعبيرا عن الغضب من بطء محاكمة المتهمين في قضايا الفساد وقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وقال بسام صبري من ائتلاف شباب الثورة لرويترز "بدأنا الاعتصام في ميدان التحرير."

وأضاف أن 25 حركة وحزبا سياسيا تشارك في الاعتصام.

وقتل أكثر من 846 متظاهرا في الانتفاضة التي أسقطت مبارك والتي استمرت 18 يوما.

وأصدر المعتصمون بيانا طالب بالإفراج عن جميع من حوكموا عسكريا منذ إسقاط مبارك وإعادة محاكمتهم أمام محاكم مدنية وإقالة وزير الداخلية اللواء منصور عيسوي وتعيين مدني في المنصب ووضع جدول زمني لإعادة هيكلة الوزارة بما يضمن فصل الضباط الذين يشتبه بتورطهم في قتل المتظاهرين.

وقدرت منظمة العفو الدولية عدد المدنيين الذين حوكموا أمام محاكم عسكرية منذ إسقاط مبارك بعشرة آلاف متهم.

وتراوحت الأحكام التي أصدرتها المحاكم العسكرية على مدنيين بين السجن لمدة عام والسجن المؤبد. وصدرت بضعة أحكام بالإعدام.

وانتقد قضاة التوسع في المحاكمات العسكرية.

ويطالب بيان المعتصمين بإقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود وتعيين نائب عام "عليه توافق وطني." كما يطالب بمحاكمة مبارك ومساعديه "عن جرائم الفساد السياسي."

ونص البيان على "الإعلان عن صلاحيات محددة للمجلس العسكري لا تتعارض مع صلاحيات مجلس الوزراء."

ويقول مصريون إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة هيمن سياسيا على البلاد لكن المجلس يقول إنه يدير شؤونها لحين نقل السلطة كاملة للمدنيين بمجرد إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وقال صبري "إذا لم يستجب المجلس العسكري سيكون هناك تصعيد من جانبنا."

وأضاف "نبحث اشكال التصعيد."

وساندت معظم الجماعات والأحزاب السياسية ومن بينها جماعة الاخوان المسلمين - أكثر الجماعات السياسية تنظيما في مصر - الدعوة إلى الاحتجاج الذي نظم اليوم في أنحاء البلاد.

لكن جماعة الإخوان رفضت المشاركة في الاعتصام وطالبت المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعدم الاستجابة لمطالب النشطاء وبعض الأحزاب بتأجيل الانتخابات ووضع دستور للبلاد قبل إجرائها.

وفي مدينة الإسكندرية الساحلية بدأ مئات النشطاء الاعتصام في حديقتين متجاورتين ونصبوا نحو 14 خيمة لهذا الغرض.

كما اعتصم مئات النشطاء في مدينة السويس التي شهدت بعضا من أشد أعمال العنف خلال الانتفاضة قتل فيها نحو 37 من المتظاهرين.

واعتصم نحو 200 ناشط في مدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية في دلتا النيل.

ويقول محللون إن وتيرة التغيير بطيئة في البلاد وإنها مثار شكوى عامة وإن الشاكين يحملون المجلس الأعلى للقوات المسلحة المسؤولية.

ويعتقد مصريون كثيرون أن التقارير المتواترة عن مشاكل صحية يعاني منها مبارك هي لعبة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة لتفادي محاكمة مهينة للرئيس السابق الذي نال وساما عن دوره في حرب عام 1973 عن قيادته للقوات الجوية.

لكن أحكام براءة ثلاثة وزراء هذا الأسبوع في قضايا فساد وإخلاء سبيل عدد من الضباط في قضايا قتل المتظاهرين أشعلت الاحتجاج ودعمت مطلب الاعتصام.

وتتولى لجان من النشطاء تأمين ميدان التحرير.

ولم تظهر أي قوات شرطة أو جيش بالقرب من ميدان التحرير خلال الاحتجاج ويعتقد أن الشرطة والجيش سيتجنبان القيام بأي عمل ضد الاعتصام.

ومن قبل أخلت قوات الجيش الميدان بالقوة من معتصمين مرتين وقالت في المرتين إن من كانوا في الميدان خالفوا إجراءات حظر التجول.

ومنذ أسابيع رفعت الحكومة حظر التجول قاصدة تشجيع السياحة العربية فيما يبدو.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below