كلينتون تقول انه قد تنشب حرب اهلية في سوريا

Sat Nov 19, 2011 12:33am GMT
 

واشنطن 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امس الجمعة ان سوريا قد تنزلق الي حرب اهلية ولكنها اوضحت انها لا تتوقع تدخل المجتمع الدولي بنفس الطريقة التي فعلها في ليبيا.

وقالت كلينتون لشبكة(ان بي سي) نيوز في مقابلة في اندونيسيا حيث تحضر اجتماع قمة اقليميا "اعتقد انه قد تقع حرب اهلية مع معارضة حازمة جدا ومسلحة بشكل جيد وممولة بشكل جيد في نهاية الامر ويؤثر عليها بالتأكيد منشقون عن الجيش ان لم يكونوا يوجهونها.

"اننا بالفعل نرى ذلك امرا نكره ان نراه لاننا نؤيد احتجاجا سلميا ومعارضة لا تستخدم العنف."

ولكن كلينتون قالت انها لا تتوقع احتمال حدوث نوع من التدخل الدولي المنسق الذي حدث في ليبيا حيث حصل ائتلاف يقوده حلف شمال الاطلسي على تفويض لشن هجمات جوية دعما للثوار الذين كانوا يقاتلون معمر القذافي.

وقالت "لا يوجد استعداد للقيام بذلك النوع من العمل مع سوريا" مشيرة الى تحركات اقليمية من قبل الجامعة العربية وتركيا كسبيل لاقناع الرئيس السوري بشار الاسد بوقف اعمال العنف ضد المدنيين.

وفرضت كل من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي سلسلة من العقوبات ضد دمشق. ولكن فرض الامم المتحدة عقوبات تعد امرا غير محتمل في ضوء اعتراض روسيا والصين اللتين استخدمتا في الشهر الماضي حق النقض(الفيتو) ضد مسودة قرار في مجلس الامن الدولي يدين سوريا.

وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا وحددت اليوم السبت موعدا نهائيا لامتثال دمشق لخطة السلام العربية التي تتضمن انسحابا عسكريا من المدن والبلدات المضطربة والتهديد بفرض عقوبات اذا لم يعمل الاسد على وقف العنف.

وقالت كلينتون لمحطة(سي بي اس) في مقابلة منفصلة ان من الواضح ان ايام الاسد معدودة.

وقالت "انظر الاسد سوف يذهب انها مسألة وقت فقط. ما نأمله هو ان يتفادوا نشوب حرب اهلية وان يتفادوا سفك قدر اكبر من الدماء وان يجروا التغييرات التي لابد وان يقوموا بها. ونعتقد ان ضغط الجامعة العربية ربما يكون أكفأ ضغط."

وقال نشطاء ان قوات الامن قتلت 11 شخصا بعد صلاة الجمعة في احدث اعمال العنف ضد المحتجين على حكم الاسد. وتقول الامم المتحدة ان العنف في سوريا اسفر عن مقتل 3500 شخص على الاقل منذ مارس آذار.

أ ص (سيس)