29 آب أغسطس 2011 / 01:02 / منذ 6 أعوام

المخاض الاخير للحرب الليبية يركز على سرت

من ماريا جولوفنينا ومحمد عباس

طرابلس 29 أغسطس اب (رويترز) - اقترب مقاتلو المعارضة الليبية من مدينة سرت مسقط رأس معمر القذافي اليوم الاثنين ولكنهم غير متأكدين مما اذا كان القذافي متحصنا هناك.

ولا يعرف حتى الأن مكان القذافي الهارب وكان من المحتمل انه ما زال مختبئا في طرابلس بعد خمسة أيام من سقوطها في ايدي قوات المعارضة وانهيار حكمه الذي استمر 42 عاما.

وقال متحدث باسم حلف الأطلسي في بروكسل ان الطائرات الحربية التابعة للحلف والتي أدت دورا حاسما في دعم المعارضة خلال الحرب الاهلية التي استمرت ستة أشهر قصفت سرت خلال الايام الثلاثة الماضية بما في ذلك يوم الأحد.

وأضاف ”نولي اهتماما كبيرا بما يحدث في سرت لاننا نعرف ان هناك بقايا للنظام.“

وتقترب قوات المعارضة ايضا من سرت مسقط رأس القذافي من البر وقالت انها ستستولي عليها بالقوة اذا فشلت المفاوضات بشأن استسلامها.

وولد القذافي قرب سرت الواقعة على بعد 450 كيلومترا شرقي طرابلس عام 1942 وبعد استيلائه على السلطة عام 1969 حولها من قرية صيد بائسة الى مدينة مهمة ومركز قوة يقطنها 100 الف نسمة.

ومازال القذافي يحتفظ بتأييد وتعاطف هناك ولذلك فسواء اختار الانسحاب الى تلك المدينة كاخر ملاذ له ام لا فان الاستيلاء عليها مازال يمثل اهمية استراتيجية ورمزية لقوات المعارضة مع تعزيز انتصارها.

وقال أحد القادة العسكريين ان قواته على مسافة مئة كيلومتر من سرت من الشرق وان قوات اخرى تتقدم من ناحية الغرب.

وعلى امتداد الطريق السريع الساحلي شرقي طرابلس كانت ناقلات تحمل دبابات طراز تي 55 السوفيتية الصنع في اتجاه سرت. وقال معارضون ان هذه الدبابات تم الاستيلاء عليها من قاعدة عسكرية تركتها قوات القذافي في زليتن.

وقال جمال تونالي أحد قادة المعارضة العسكريين في مصراتة لرويترز ان خط المواجهة يبعد 30 كيلومترا عن سرت وان باعتقادهم ان الوضع سيحل سلميا.

وأضاف تونالي انهم في حاجه للامساك بالقذافي واعرب عن اعتقاده بانه ما زال مختبئا في نفق اسفل باب العزيزية مثل ”جرذ“ في إشارة إلى مجمع القذافي في طرابلس الذي اجتاحته قوات المعارضة يوم الثلاثاء.

وفي الشرق قال متحدث باسم قوات المعارضة ان مقاتلي المعارضة تجاوزوا قرية بن جواد بسبعة كيلومترات وامنوا تقاطع النوفلية.

وقال المتحدث محمد الزواوي لرويترز“اننا نسير ببطء.

”اننا نريد اعطاء مزيد من الوقت للمفاوضات لاعطاء فرصة لهؤلاء الاشخاص الذين يحاولون اقناع الناس الموجودين داخل سرت بالاستسلام وفتح مدينتهم.“

وفي طرابلس حاولت المجلس الوطني الانتقالي توطيد سيطرته بعد ايام من الارتباك والمناوشات المتفرقة مع فلول قوات القذافي. وسمعت اصوات عدة انفجارات واطلاق نار بشكل متقطع الليلة الماضية.

ومازالت رائحة الجثث المتحللة والقمامة المحترقة تخيم على المدينة التي تعاني من نقص في المواد الغذائية والمياه والامدادات الاخرى في دلالة على انه رغم نشوة الانتصار الا ان هناك الكثير من التحديات التي مازال قائمة.

ومازال القذافي هاربا ويتخوف خصومه من انه ينوي قيادة تمرد ضدهم. ورفض مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي اي فكرة لاجراء محادثات مع القذافي قائلين انه مجرم لابد من محاكمته.

وقال محمود شمام وزير الاعلام بالمجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحفي ان المجلس لم يتفاوض عندما كان ضعيفا ولن يتفاوض الان وهو يحرر ليبيا بالكامل.

وكانت وكالة أسوشيتد برس ذكرت في وقت سابق أن موسى إبراهيم المتحدث باسم القذافي صرح بأن القذافي عرض التفاوض من أجل تشكيل حكومة انتقالية مع المعارضة وأشار إلى أن القذافي ما زال في ليبيا.

ويقول المجلس الوطني الانتقالي إن الحرب ستستمر حتى يقتل القذافي أو يعتقل ويصر على ضرورة محاكمته هو وابنه سيف الإسلام ورئيس المخابرات في ليبيا وهم مطلوب القبض عليهم من المحكمة الجنائية الدولية لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

ويدرك المجلس الوطني الانتقالي والقوى الغربية التي دعمته بحملة قصف جوي مستمرة منذ خمسة أشهر الحاجة إلى منع انهيار ليبيا على غرار ما حدث في العراق بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

ولكن في اعقاب الانتصار ما زالت تظهر المزيد والمزيد من الجثث بعضها لجنود القذافي وآخرين ضحايا لأعمال قتل خارج نطاق القضاء.

وقال مسؤول ليبي انه تم العثور على 75 جثة في مستشفى ابو سليم كما عثر على 35 جثة في مستشفى اليرموك.

واحتمال ان يكون مقاتلو المعارضة أعدموا جنود القذافي بعد القاء القبض عليهم سيمثل مشكلة لصورة المجلس الوطني الانتقالي.

وذكر المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي ان هناك بواعث قلق على مصير 40 الف سجين قال ان قوات القذافي كانت تحتجزهم ولا يزال مصيرهم مجهولا. وقال ان من المحتمل ان البعض يحتجز في ثكنات تحت الارض في طرابلس لم يستطع مقاتلو المعارضة تحديد اماكنها حتى الان.

وفي بشائر جيدة على انعاش الاقتصاد أعلن مسؤولون انه تم اصلاح خط انابيب حيوي لتصدير الغاز إلى اوروبا وان اكبر مصفاه لتكرير النفط في ليبيا لم تتعرض لأية اضرار جراء القتال في ليبيا.

وفي اقصى الغرب اعادت السلطات التونسية فتح المعبر الرئيسي مع ليبيا في استئناف لطريق امدادات حيوي لطرابلس بعد طرد قوات القذافي يوم الجمعة.

وسيساعد ذلك في التخفيف من حدة أزمة انسانية وشيكة في المدينة التي يشح فيها الطعام ومياه الشرب والادوية.

وتعبر بالفعل شاحنات محملة بالمواد الغذائية والسلع الاخرى معبر رأس جدير باتجاه طرابلس في مسافة تستغرق نحو ساعتين بالسيارة.

واصطف سكان طرابلس في طوابير انتظارا للحصول على الخبز أو البحث عن المواد الغذائية. وأبدى كثيرون صمودا في محنتهم.

وقال سنوسي الدهان وهو محام ينتظر شراء الطعام ”هذه ضريبة ندفعها لحريتنا. لابد أن نتحمل في هذه المرحلة الانتقالية.“

وبعث المجلس الوطني الانتقالي برسائل نصية عبر الهواتف المحمولة يحث فيها عمال الكهرباء على العودة إلى العمل وان الجهود الرامية لدفع رواتب عمال القطاع العامة جارية.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below