زعماء الخليج يجتمعون لاول مرة منذ الانتفاضات العربية

Mon Dec 19, 2011 2:11am GMT
 

الرياض 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اعرب مسؤولون في مجلس التعاون الخليجي العربي والذي يستعد لعقد اجتماع قمة في السعودية اليوم الاثنين عن املهم في ان يوقع الرئيس السوري بشار الاسد في نهاية الامر على اتفاقية سلام اقترحتها الجامعة العربية تهدف الى انهاء حملة قمع للمحتجين وتفادي نشوب حرب اهلية في البلاد .

ومن المرجح ان تتصدر الازمة في سوريا وخلاف مع ايران جدول اعمال اجتماع زعماء مجلس التعاون الخليجي في العاصمة السعودية الرياض وهو اول اجتماع قمة لهم منذ ان غيرت الانتفاضات العربية الشرق الاوسط هذا العام.

وبعد ستة اسابيع من التسويف السوري قالت قطر ان لديها معلومات بأن الاسد سيوقع على الخطة التي تدعو دمشق إلى سحب الجيش من المدن التي انقلبت على الاسد والافراج عن الاف السجناء السياسيين وبدء حوار مع المعارضة والسماح لمراقبين عرب بدخول سوريا.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني في الرياض في تصريحات بثتها قناة العربية ان لديه معلومات تشير إلى أن الأسد سيوقع على الخطة. واضاف انه سيرى مااذا كان ذلك حقيقيا ام لا.

وقال للصحفيين انه اذا لم يوقع السوريون فستتم احالة الامر الى مجلس الامن الدولي لتبني كل القرارات التي اتخذتها الجامعة العربية.

وقال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله انه متفائل بشأن توقيع سوريا على خطة السلام العربية قبل اجتماع الجامعة العربية يوم الاربعاء.

وأضاف قائلا في الرياض بعد ظهر امس الاحد "متفائل بأن تتجاوب سوريا خلال 24 ساعة وتتعاون مع الجامعة العربية وان توقع على هذا البروتوكول الذي طرحته الجامعة العربية" مشيرا الى ان هذا البروتوكول جاهز.

وتابع انه إذا لم يحدث ذلك فسيجتمع وزراء الخارجية العرب يوم الأربعاء لبحث إجراءات قد تتخذ في المستقبل.

وعلقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا وفرضت عقوبات عليها بسبب رفض الأسد قبول خطة السلام.   يتبع