مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يوبخ ايران

Sat Nov 19, 2011 3:00am GMT
 

من فريدريك دال وسيلفيا وستال

فيينا 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - انتقد مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايران امس الجمعة بسبب الشكوك المتزايدة في انها تسعى إلى تطوير اسلحة نووية لكن طهران قالت ان هذه الخطوة لن تؤدي الا الى زيادة تصميمها على مواصلة هذا العمل الحساس.

واجاز مجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 دولة بشبه اجماع القرار الذي ابدى"قلقا متزايدا" بشأن البرنامج النووي الايراني بعد تقرير للامم المتحدة قال في الاسبوع الماضي ان ايران تعمل على ما يبدو على تطوير قنبلة نووية.

وفي واشنطن قالت مصادر يوم الجمعة ان الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على صناعة البتروكيماويات الايرانية ربما يتم الكشف عنها يوم الاثنين .

وقالت المصادر المطلعة على هذا الامر والتي طلبت عدم نشر اسمها ان واشنطن تريد ان تبعث رسالة قوية الى طهران وان تبحث عن وسيلة لمنع الشركات الاجنبية من مساعدة صناعة البتروكيماويات الايرانية بالتهديد بحرمانها من دخول السوق الامريكية.

وقال جاي كارني السكرتير الصحفي للبيت الابيض ان قرار الامم المتحدة كشف "خواء الادعاءات الايرانية" بان برنامجها النووي سلمي تماما . واضاف ان الولايات المتحدة ستواصل الضغط على ايران جزئيا من خلال العقوبات.

وأضاف في بيان ان"العالم كله يعرف ان ايران لا تسعى فحسب لاخفاء برنامجها لتخصيب اليورانيوم عن العالم منذ اكثر من عقدين ولكنها منخرطة ايضا في عملية ابحاث وتطوير سرية مرتبطة بانشطة لا يمكن ان يكون لها سوى تطبيق واحد فقط الا وهو بناء رأس حربية نووية."

وناقش وزيرا الدفاع الامريكي ليون بانيتا والاسرائيلي ايهود بارك الطموحات النووية الايرانية خلال محادثات جرت في كندا امس الجمعة.

وقال مسؤول كبير بوزارة الدفاع للصحفيين بعد المحادثات ان بانيتا شدد على ان الولايات المتحدة تركز على العقوبات وممارسة ضغوط دبلوماسية على طهران.   يتبع