الامواج تجرف حطام سفينة منكوبة قرب نيوزيلندا للشواطيء

Mon Jan 9, 2012 1:56am GMT
 

ولنجتون 9 يناير كانون الثاني (رويترز) - جرفت الأمواج صناديق شحن واكياسا من الحليب المجفف وغيرها من البقايا الى شواطيء شهيرة في نيوزيلندا صباح اليوم الاثنين بعد أن بدأت سفينة شحن معلقة فوق سلسلة صخور منذ ثلاثة اشهر في الانشطار في اعالي البحار خلال اليومين الماضيين.

وتقف السفينة رينا (47230 طنا) التي ترفع علم ليبيريا فوق سلسلة من الصخور على بعد 22 كيلومترا من تورانجا قبالة الساحل الشرقي لجزيرة الشمال في نيوزيلندا يوم الاحد بعد أن تعرضت لأمواج وصل ارتفاعها لأكثر من ستة أمتار. وكانت السفينة قد جنحت في الخامس من اكتوبر تشرين الأول.

وحاولت السلطات البحرية وفرق الانقاذ إزالة المازوت وصناديق الشحن من السفينة ولكنها استمرت تسرب الوقود والبضائع وسط الامواج الهائجة مما تسبب في اسوأ كارثة بيئية في نيوزيلندا منذ عقود.

وقال بروس فراسر المتحدث باسم السلطات البحرية ان الامواج جرفت خمسة صناديق على الأقل الى شاطيء وايهي بيتش الذي يشتهر بكونه وجهة لقضاء الاجازات.

واضاف المتحدث قائلا "يوجد الكثير من الصناديق والحطام في المياه تتجه للشواطيء." وقال ان بقعة زيت تنتشر على بعد ثلاثة كيلومترات من السفينة المنكوبة وان كميات صغيرة من الزيت تنجرف نحو جزر وشواطيء مجاورة.

وتناثرت قطع من الاخشاب والبلاستيك واكياس من الحليب المجفف على الشاطيء بعد ان جرفت الامواج ما يترواح بين 200 الى 300 صندوق من السفينة التي يبلغ طولها 236 مترا فور انشطارها.

وقالت الشرطة انها اغلقت شاطيء وايهي امام الزوار بعد ورود تقارير عن قيام الناس بإزالة مواد جرفتها الامواج.

وقال السارجنت ديف ليتون من شرطة وايهي "نصيحة الخبراء التي تلقيناها هي ان على الناس عدم الاقتراب من الأشياء التي جرفتها الامواج للشاطيء لدواع صحية ونناشد من اخذوا اي مواد اعادتها للشاطيء لتستطيع اطقم التطهير التعامل معها."

وكان اكثر من 20 صندوقا ممتلئة بمادة الكرايوليت وهي مادة كيميائية سامة بينما احتوت اخرى على مواد عديدة من اللحوم الى سلع منزلية وخمور.   يتبع