أمريكا ترفض اتهامات سورية بأن سفيرها حرض المحتجين

Sat Jul 9, 2011 2:11am GMT
 

من اندرو كوين

واشنطن 9 يوليو تموز (رويترز) - رفضت الولايات المتحدة امس الجمعة اتهامات سورية بأن السفير الأمريكي لدى دمشق سعى لتحريض المحتجين في مدينة حماة وقالت إن مدنيين مسالمين يطالبون بالتغيير السياسي استقبلوا السفير بالزهور وأغصان الزيتون.

وزار سفير الولايات المتحدة روبرت فورد حماة يوم الخميس وعاد في اليوم التالي إلى وسط المدينة قبل ان ينظم عشرات الآلاف مظاهرات جديدة تطالب بسقوط الرئيس بشار الأسد.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية "عندما دخلنا المدينة أحاط محتجون ودودون بالسيارة على الفور ووضعوا الزهور على الزجاج الأمامي. كانوا يضعون أغصان الزيتون على السيارة. كانوا يهتفون .. يسقط النظام.."

واضافت ان فورد قرر عدم البقاء حتى "لا يصبح هو نفسه القصة" وغادر قبل ان تبدأ الاحتجاجات.

غير أن زيارة فورد تظل غير عادية لأن السفراء الأجانب عادة يتجنبون مجرد النظر إليهم على أنهم يتدخلون في الشؤون الداخلية للدول التي تستضيفهم.

من ناحية اخرى قالت وزارة الخارجية الامريكية انها استدعت السفير السوري لدى واشنطن بعد ان تلقت تقارير قالت ان دبلوماسيين سوريين قاموا بعمليات مراقبة لاشخاص يحتجون في الولايات المتحدة.

وقالت الوزارة امس الجمعة ان اريك بوسويل مساعد وزيرة الخارجية الامريكية استدعى السفير عماد مصطفى يوم الاربعاء بعد تقارير عن المراقبة المزعومة .

واضافت انها تتحرى ايضا عن تقارير قالت ان الحكومة السورية تسعى الى معاقبة افراد عائلات سورية بسبب تصرفات ذويهم الذين يحتجون في الولايات المتحدة.   يتبع