القوات السورية تقتل 40 ومحتجون يحثون على الحماية

Sat Oct 29, 2011 2:42am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نشطاء وسكان إن القوات السورية قتلت بالرصاص ما لا يقل عن 40 مدنيا امس الجمعة عندما اطلقت النار على متظاهرين يطالبون بتوفير حماية دولية من قمع الرئيس بشار الاسد للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وجرح عشرات المحتجين ايضا واعتقل المئات في واحد من ادمى الايام خلال سبعة اشهر من الاحتجاجات المطالبة بانهاء 41 عاما من حكم عائلة الاسد مما دفع وزراء عرب الى ارسال اقوى رسالة لهم حتى الان الى الاسد تطالب بوقف قتل المدنيين.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية عن اللجنة الوزارية العربية المعنية بالازمة السورية قولها انها" وجهت رسالة عاجلة الجمعة إلى الحكومة السورية تعبر فيها عن امتعاضها الشديد لاستمرار عمليات القتل ضد المدنيين السوريين."

وقالت ان اللجنة "عبرت عن أملها أن تقوم الحكومة السورية باتخاذ ما يلزم لحماية المدنيين و قالت إنها تتطلع إلى لقاء مع المسئولين السوريين يوم الأحد 30 من الشهر الجارى فى العاصمة القطرية الدوحة للوصول لنتائج جدية وايجاد مخرج للأزمة السورية."

وسقط أغلب القتلى في مدينتي حماة التي ارسل اليها الاسد دبابات وجنود لسحق مظاهرات ضخمة قبل ثلاثة اشهر وحمص وهي مركز للاحتجاجات ولمعارضة مسلحة متصاعدة لحكمه الاستبدادي.

وكتب على لافتة حملها محتجون في حي الخالدية ان"منطقة حظر طيران مطلب مشروع لحمص."

ولعبت طائرات حلف شمال الاطلسي دورا محوريا في اسقاط الزعيم الليبي معمر القذافي ولكن التحالف الغربي لم يظهر استعدادا للتدخل في سوريا لوقف العنف الذي تقول الامم المتحدة انه اسفر عن سقوط ثلاثة الاف قتيل.

ودعا المجلس الوطني السوري المعارض الى حماية دولية. ولم يطلب المجلس صراحة تدخلا عسكريا على الرغم من اعراب محتجين في الشوارع عن هذا الطلب على نحو متزايد.   يتبع