29 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 02:43 / منذ 6 أعوام

القوات السورية تقتل 40 ومحتجون يحثون على الحماية

من خالد يعقوب عويس

عمان 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نشطاء وسكان إن القوات السورية قتلت بالرصاص ما لا يقل عن 40 مدنيا امس الجمعة عندما اطلقت النار على متظاهرين يطالبون بتوفير حماية دولية من قمع الرئيس بشار الاسد للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وجرح عشرات المحتجين ايضا واعتقل المئات في واحد من ادمى الايام خلال سبعة اشهر من الاحتجاجات المطالبة بانهاء 41 عاما من حكم عائلة الاسد مما دفع وزراء عرب الى ارسال اقوى رسالة لهم حتى الان الى الاسد تطالب بوقف قتل المدنيين.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية عن اللجنة الوزارية العربية المعنية بالازمة السورية قولها انها” وجهت رسالة عاجلة الجمعة إلى الحكومة السورية تعبر فيها عن امتعاضها الشديد لاستمرار عمليات القتل ضد المدنيين السوريين.“

وقالت ان اللجنة ”عبرت عن أملها أن تقوم الحكومة السورية باتخاذ ما يلزم لحماية المدنيين و قالت إنها تتطلع إلى لقاء مع المسئولين السوريين يوم الأحد 30 من الشهر الجارى فى العاصمة القطرية الدوحة للوصول لنتائج جدية وايجاد مخرج للأزمة السورية.“

وسقط أغلب القتلى في مدينتي حماة التي ارسل اليها الاسد دبابات وجنود لسحق مظاهرات ضخمة قبل ثلاثة اشهر وحمص وهي مركز للاحتجاجات ولمعارضة مسلحة متصاعدة لحكمه الاستبدادي.

وكتب على لافتة حملها محتجون في حي الخالدية ان”منطقة حظر طيران مطلب مشروع لحمص.“

ولعبت طائرات حلف شمال الاطلسي دورا محوريا في اسقاط الزعيم الليبي معمر القذافي ولكن التحالف الغربي لم يظهر استعدادا للتدخل في سوريا لوقف العنف الذي تقول الامم المتحدة انه اسفر عن سقوط ثلاثة الاف قتيل.

ودعا المجلس الوطني السوري المعارض الى حماية دولية. ولم يطلب المجلس صراحة تدخلا عسكريا على الرغم من اعراب محتجين في الشوارع عن هذا الطلب على نحو متزايد.

ولم يستخدم الاسد طائرات حربية ضد المحتجين ولن يكون لفرض منطقة حظر طيران تأثير يذكر على القمع اذا لم يهاجم الطيارون قواته البرية وقواعده العسكرية مثلما الحال في ليبيا.

ونشط قتل القذافي الاسبوع قبل الماضي المحتجين المناهضين للاسد. وامتدت المظاهرات الى الريف بعد ان اقتحمت الدبابات عدة مدن قبل ثلاثة اشهر مجبرة المحتجين على تغيير اساليبهم المتعلقة بالتجمع في الميادين الرئيسية والمناطق الواسعة والمفتوحة.

ونظمت السلطات مظاهرات ضخمة مؤيدة للاسد الاسبوع الماضي مع تجمع عشرات الالاف في دمشق ومدينة الحسكة الواقعة شرق البلاد يوم الاربعاء وتدفق المزيد الى شوارع مدينة اللاذقية المطلة على البحر المتوسط يوم الخميس. وصدرت اوامر لتلاميذ المدارس وموظفي القطاع العام بحضور التجمعات.

وسوريا دولة يقطنها 20 مليون نسمة اغلبهم من السنة وتسيطر عليها الاقلية العلوية التي ينتمي اليها الاسد وهي احد افرع الشيعة.

ويلزم زعماء الدول ذات الاغلبية السنية في شتى انحاء العالم العربي الحذر من انتقاد الاسد مع صراعه لمعالجة مشكلاته الخاصة الناجمة عن اثار ”الربيع العربي“ مدركين التأثيرات المزلزلة المحتملة على الصعيد الجغرافي السياسي لسقوطه.

واي هيمنة سنية في سوريا قد تؤثر ايضا على اسرائيل وتدمر العلاقات الاقليمية مع تعزيز الاسد لتحالف بناه والده قبل 30 عاما في الوقت الذي يحافظ فيه ايضا على سياسة والده بتفادي نشوب صراع مسلح مع اسرائيل على امتداد حدود مرتفعات الجولان المحتلة منذ وقف لاطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة عام 1974 .

وعقد الاسد اجتماعا لم يسفر عن نتيجة حاسمة يوم الاربعاء مع وزراء عرب يسعون الى انهاء اراقة الدماء من خلال التوسط في اجراء حوار بينه وبين خصومه والحدث على اجراء اصلاحات سياسية.

وحثت الجامعة العربية الطرفين على الاتفاق على حوار خلال اسبوعين وهو موعد نهائي يلوح في الافق يوم الاثنين.

وقالت السلطات ان لديها تحفظات كبيرة على الاقتراح في الوقت الذي قالت فيه شخصيات معارضة انها لن تجلس لاجراء محادثات اذا لم يتوقف قتل المحتجين وعمليات الاختفاء والاعتقالات الجماعية.

أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below